سورية والعراق: مقتل أكثر من 62 من عناصر داعش

سورية والعراق: مقتل أكثر من 62  من عناصر داعش

أكدت مصادر عراقية وسورية، اليوم الأربعاء، مقتل 62 عنصرا، على الأقل، من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية والعراق، في هجومين منفصلين.

وأعلن الجيش العراقي اليوم، الأربعاء، مقتل 32 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بينهم قيادي سعودي الجنسية، وذلك في غارات لطيران التحالف استهدفت مواقع للتنظيم في عدد من القرى شمال محافظة ديالى.

وذكر مصدر عسكري عراقي في قيادة عمليات دجلة العسكرية لوكالة الأنباء الألمانية أن "طيران التحالف الدولي قصف مواقع تابعة لتنظيم داعش فجر اليوم في قرى المعامرة والفارس والبو خليل التابعة لمنطقة جبال حمرين في ناحية قرة تبة شمال شرقي بعقوبة، ما أسفر عن مقتل 32 من التنظيم بينهم قيادي سعودي الجنسية يدعى أبو عبدالله الغوانمي، وهو أحد أبرز قيادات التنظيم في سورية، وأنه قدم للعراق بعد اشتداد المعارك مع القوات الأمنية في مناطق شمالي بعقوبة.

وعلى صلة، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن أول غارة جوية شنتها فرنسا، الأحد الماضي، على مقار تنظيم الدولة الإسلامية في سورية، أسفرت عن مقتل 30، على الأقل، من عناصر التنظيم.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن "الغارة الفرنسية على معسكر تدريب للتنظيم في شرق البلاد قتلت، الأحد، 30 مقاتلا من التنظيم على الأقل، بينهم 12 من أشبال الخلافة".

وأشار عبد الرحمن إلى أن بين القتلى مقاتلين أجانب، كما أدت الغارة إلى إصابة 20 شخصا بجروح.

ووقع الهجوم في محافظة دير الزور قرب مدينة البوكمال الحدودية التي يستخدمها التنظيم معبرا لربط مناطق مما يسميه أرض "الخلافة" في سوريا والعراق.

وكان قد قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأحد "إن فرنسا ضربت معسكرا لتدريب جماعة داعش الارهابية التي تهدد أمن بلادنا" مؤكدا أن "ست طائرات، بينها خمس رافال، استخدمت" في تنفيذ هذه الضربة.

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي، جان ايف لودريان، الإثنين "وجهنا ضربة عسكرية إلى موقع حساس للغاية لداعش"، لكنه لم يشأ الإفصاح عن طبيعة الأنشطة المستهدفة، وعن وجود محتمل لفرنسيين أو ناطقين بالفرنسية في المكان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018