نجل نائب أردني نفذ عملية انتحارية في العراق

نجل نائب أردني نفذ عملية انتحارية في العراق
صورة توضيحية

ذكرت وسائل إعلام أردنية اليوم الجمعة أن نجل أحد النواب الأردنيين قتل في عملية انتحارية نفذها في العراق وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأكد النائب مازن الضلاعين (مستقل) للموقع الإلكتروني "خبرني" مقتل ابنه محمد في العراق.
وقال إنه علم بمقتل أبو البراء الأردني، الاسم الحركي لابنه بعدما شاهد صوره على حسابات جهاديي تنظيم “داعش” الذي تبنى هذا الأسبوع هجوما انتحاريا على الجيش العراقي في ضاحية الجرايشي شمال الرمادي التي سقطت بايدي التنظيم في أيار/مايو.

وبحسب تنبي تنظيم “داعش” الذي نشر على مواقع جهادية الأربعاء، فان الاردني قضى مع انتحاريين آخرين إثنين لدى تنفيذ هذا الهجوم بواسطة ثلاث سيارات مفخخة.

وكان محمد الضلاعين (23 عاما) يدرس الطب في أوكرانيا قبل أن يقرر هذا الصيف الالتحاق بصفوف تنظيم “داعش”، وتوجه إلى العراق عن طريق تركيا ثم سوريا، كما قال والده.

وقال النائب إن آخر اتصال أجراه مع ابنه يعود إلى آب/أغسطس الماضي، موضحا أنه ابلغه في رسالة أنه "تسجل لعملية انتحارية (ستحصل) قريبا".

وأضاف أنه "كان يعتبرني مع والدته كافرين ويحاول اقناعنا بالالتحاق بالدولة الإسلامية". ولم توضح وسائل الإعلام تاريخ مقتل الابن، لكن المحامي الإسلامي موسى علد اللات قال لوكالة فرانس برس إنه قتل الثلاثاء في هجوم ضد الجيش العراقي.

وأوضح المحامي أن نحو أربعة آلاف أردني ينشطون في المجموعات الإرهابية في العراق وسوريا المجاورين للاردن "التحق ثمانون في المئة منهم بتنظيم الدولة الاسلامية". وأضاف ان 420 مقاتلا أردنيا قتلوا في العراق وسوريا منذ 2011.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018