التحذير من إبادة جماعية بجنوب السودان

 التحذير من إبادة جماعية بجنوب السودان

قالت الأمم المتحدة، إن أكثر من 52 ألف شخص فروا من دولة جنوب السودان في شهر كانون الثاني/يناير الفائت، غالبيتهم إلى اوغندا، وذلك هربا من المعارك الدائرة في بلدهم والتي تهدد بحصول إبادة جماعية.

وقال المستشار الخاص للأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية اداما ديينغ، في بيان إن القسم الأكبر من هؤلاء اللاجئين فروا من مدن تقع جنوبي العاصمة جوبا في ولاية اكواتوريا الوسطى في جنوب البلاد، مشيرا إلى العديد من هؤلاء أكدوا حصول مجازر بحق مدنيين إضافة إلى إعمال عنف جنسية وتدمير منازل.

وأضاف البيان: 'الرئيس، سالفا كير وعد بإنهاء العنف وإعادة السلام ولكن المعارك ما زالت دائرة وخطر حصول فظائع واسعة النطاق لا يزال ماثلا'.

وأعرب دييغ عن قلقه خصوصا إزاء الوضع في كاجو-كيجي، حيث أكد المدنيون الفارون من هذه المنطقة أنهم يخشون حصول أعمال عنف واسعة النطاق.

وبعد طول تأخير وصلت بعثة من قوات حفظ السلام الدولية إلى المدينة، الأحد، لمراقبة الوضع فيها.

وجنوب السودان الذي أصبح دولة مستقلة في 2011، غارق منذ كانون الأول/ديسمبر 2013 في حرب أهلية خلفت عشرات آلاف القتلى وأكثر من ثلاثة ملايين نازح ولاجئ وتخللتها فظاعات بينها مجازر ذات طابع اثني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018