الجيش العراقي يتأهب لهجوم بري على غرب الموصل

الجيش العراقي يتأهب لهجوم بري على غرب الموصل

قالت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، إن سلاح الجو أسقط ملايين المنشورات على غرب الموصل لإبلاغ السكان بأن هجوما بريا لطرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية 'داعش' من أحيائهم صار وشيكا.

وتستعد القوات العراقية لبدء مرحلة جديدة من القتال لاستعادة النصف الغربي الذي لا يزال في قبضة 'داعش' بالكامل، في وقت كثفت فيه طائرات التحالف الدولي هجماتها على معاقل التنظيم.

ويخضع عناصر التنظيم لحصار في غرب الموصل ومعهم ما يقدر بنحو 650 ألفا من المدنيين منذ طردهم من شرقها على يد قوات مدعومة من الولايات المتحدة في المرحلة الأولى من الهجوم التي انتهت الشهر الماضي.

وقالت الوزارة في بيان إن 'طائرات القوة الجوية العراقية تلقي ملايين المنشورات على الجانب الأيمن من مدينة الموصل التي تتضمن توجيهات وتوصيات إلى المواطنين للاستعداد لاستقبال القوات العراقية لتحرير مناطقهم وتحذير الدواعش لإلقاء السلاح والاستسلام قبل أن يواجهوا مصيرهم المحتوم على يد قواتنا'.

ميدانيا، قالت مصادر طبية وعسكرية إن 6 مدنيين قتلوا، نصفهم أطفال، في قصف جوي لتنظيم 'داعش' الإرهابي على النصف الشرقي لمدينة الموصل والذي استعادته القوات العراقية في كانون الثاني الماضي.

وقال مسؤول وحدة الطوارئ في المشفى الميداني في النصف الشرقي للموصل أيهم محمود العزاوي، إن 'رجلاً و3 أطفال قتلوا جراء تفجير قنابل ألقتها طائرات مسيرة تابعة لتنظيم داعش على حي الرفاق شمال شرقي مدينة الموصل'.

وأضاف العزاوي أن 'رجلاً وامرأة قتلا وأصيب رجلان آخران إثر انفجار صاروخ ألقته طائرة مسيرة تابعة للتنظيم على حي الزهراء شمال شرقي الموصل'.

من جهته، قال العميد أنور الخفاجي مسؤول وحدة المراقبة الجوية في قوات جهاز مكافحة الإرهاب، إن 'الطائرة المسيرة التي شنت هجوماً على حي الزهراء لم تنطلق من الساحل الأيمن غربي الموصل إنما انطلقت من الساحل الأيسر المحرر من المدينة'.

وأضاف أنه 'جرى تزويد قوات جهاز الأمن الوطني بالمعلومات عن المواقع التي يمكن أن تكون الطائرة قد انطلقت منها، من أجل مداهمتها وتطهيرها في حال تم العثور على مسلحين'.

وفي السياق، قال الرائد هيثم عزيز الخليفاوي، الضابط في قوات جهاز مكافحة الإرهاب للأناضول إن 'طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الدولي قصفت مساء اليوم عجلة من نوع بيك أب كان يستقلها 8 من مسلحي التنظيم لدى مرورها بمنطقة الزنجيلي غربي مدينة الموصل، ما أسفر عن مقتل جميع المسلحين وتدمير العربة بالكامل'.

من جهته، قال العميد الطيار أحمد نور العزي، الضابط في القوة الجوية العراقية إن 'طيران التحالف الدولي شن منذ مساء أمس وحتى مساء اليوم أكثر من 9 غارات على مواقع تنظيم داعش في الجانب الغربي للموصل'.

بدوره، قال العميد علي زهير الجيلاني في قوات الرد السريع، إن 'طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي وجهت ضربات جوية نحو فندق الموصل الذي يقع على ضفاف نهر دجلة غربي الموصل ما أدى الى تدميره بالكامل'.

وأوضح أن 'التنظيم كان يتخذ من هذا الفندق كموقع لتمركز عناصره المختصين بعمليات القنص، للتصدي لأي عملية برية تقوم بها القوات المسلحة العراقية ضمن حملتها المرتقبة لتحرير القسم الغربي للمدينة'.

كان العراق أعلن في 24 كانون الثاني/يناير الماضي استعادة كامل النصف الشرقي من مدينة الموصل بعد معارك عنيفة استمرت قرابة 100 يوم مع مسلحي تنظيم 'داعش'.

لكن المناطق القريبة من ضفة نهر دجلة الذي وسط المدينة من الشمال الى الجنوب ويشطره لنصفين تكون عرضة لقذائف صاروخية يطلقها 'داعش' من غربي المدينة باتجاه شرقها. ويسقط ضحايا من المدنيين جراءها في الغالب.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، اليوم السبت، إن الهجوم على غرب الموصل قد يتسبب في نزوح ما يصل إلى 400 ألف مدني.

وقالت الأمم المتحدة في بيان إن إمدادات الغذاء والوقود تتضاءل في غرب الموصل حيث أغلقت الأسواق والمتاجر وندرت المياه الجارية وانقطعت إمدادات الكهرباء في عدد من الأحياء.

اقرأ/ي أيضًا | جذور الإرهاب

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في اجتماع لقادة القوات المسلحة إن الهجوم البري على غرب الموصل قد يبدأ قريبا جدا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018