قوات عراقية تدخل أول أحياء غرب الموصل

قوات عراقية تدخل أول أحياء غرب الموصل
(أ.ب.)

اقتحمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية، اليوم الخميس، حي المأمون جنوب غربي الموصل في أول معركة لها بالجانب الغربي من مدينة الموصل.

وقال المقدم عبد السلام الجبوري لوكالة الأناضول، إن 'قوات مكافحة الإرهاب العراقية تخوض الآن أول معاركها بالجانب الأيمن (الغربي) من مدينة الموصل'.

وأضاف أنه 'تم اقتحام حي المأمون الكائن جنوب غربي المدينة على طريق الموصل ـ بغداد، وتم السيطرة على أجزاء واسعة منه'.

من جانبه، قال النقيب سبهان علي الشويلي، من قوات الشرطة الاتحادية إن 'القوات المشتركة من الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تمكنت من طرد عناصر داعش من المناطق المحاذية لمطار الموصل، مع السيطرة على معمل السكر المجاور'.

وأضاف أن 'المعارك جارية حاليا في المناطق المجاورة لمطار الموصل، المحاذية نسبيا لنهر دجلة، حيث هنالك أوكار لعناصر داعش من القناصين بين المزارع والبساتين، فضلا عن وجود شبكة من الأنفاق التي يتحصن بها عناصر داعش ويستخدمونها للتنقل والمناورة'.

وتمكنت القوات العراقية، اليوم، من الدخول إلى مطار الموصل الواقع جنوب الموصل، بدعم جوي الأمر الذي يعد خطوة مهمة لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من المدينة.

ودخلت القوات العراقية إلى مجمع المطار من الجانب الغربي وتتقدم بمساندة طائرات مسيرة ومقاتلة في إطار استعادة آخر المناطق التي تقع على المحور الجنوبي الغربي من الموصل.

وقالت مصادر محلية في مدينة الموصل، اليوم، إن قوات أمنية تمنع سكان 7 من أحياء الجانب الشرقي المحرر من مغادرة منازلهم مهما كان السبب، مهددة بقتل أو اعتقال من يخالف أمرها.

وأضافت المصادر أن سبب هذا المنع غير معروف حتى الآن، إلا أن إطلاق عناصر من هذه القوات، وعبر مكبرات الصوت، عبارات طائفية والاعتداء على المدنيين بالشتم، يثير الشكوك بأن تلك الأفعال 'انتقامية بهدف المساس بكرامة المدنيين'، وفق المصادر نفسها.

وأوضحت المصادر أن أغلب العائلات في الأحياء المحاصرة لا تمتلك الغذاء والماء الكافي، لأنها لم تكن مستعدة لهذا الحصار، محذرة من وقوع كارثة في حال استمر الوضع على ما هو عليه لفترة أطول.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018