32 ألف لاجئ بسبب المجاعة بجنوب السودان

32 ألف لاجئ بسبب المجاعة بجنوب السودان
(رويترز)

أفادت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الأحد، أن نحو 32 ألف لاجئ عبروا الحدود من جنوب السودان إلى السودان منذ مطلع العام، فيما يتوقع وصول عشرات آلاف الفارين من المجاعة.

وأعلنت حكومة جنوب السودان الإثنين، حالة المجاعة في مناطق عدة محذرة من أن مئة ألف شخص يعانون المجاعة التي تهدد مليونا آخرين.

وأفاد تقرير للمفوضية أن توقعاتها الأولية أشارت إلى إمكان وصول ما يقارب 60 ألف جنوب سوداني إلى السودان خلال العام الحالي، إلا أن "أعداد الواصلين الجدد تجاوزت بكثير" تلك التوقعات. وأضافت "حتى الآن، تفيد التقديرات بوصول نحو 32 ألف لاجئ إلى السودان" منذ بداية العام.

وتوقعت المفوضية "أن يتدهور وضع الأمن الغذائي خلال الأشهر المقبلة" في جنوب السودان مع إعلان حالة المجاعة في أجزاء من ولاية الوحدة الواقعة شمال البلاد.

ونقلت المفوضية عن لاجئين قولهم إنهم اضطروا إلى السير من خمسة إلى سبعة أيام من أجل الوصول إلى ولايات حدودية في السودان مثل النيل الأبيض، مضيفة أن النساء والأطفال يشكلون 90 بالمئة من الوافدين الجدد. وأشارت إلى أن "كثيرين يصلون منهكين وبصحة سيئة، وعادة بمستويات حرجة من سوء التغذية".

وإذ تتوقع المفوضية استمرار توافد اللاجئين من جنوب السودان خلال عام 2017، أبدت قلقها من انخفاض حجم التمويل لسد حاجاتهم، مشيرة إلى أنها طلبت مع شركائها 166,65 مليون دولار لم يتم تأمين سوى نحو خمسة بالمئة منها.

وأعربت المنظمات الإنسانية عن أسفها لكون المجاعة "سببها البشر"، في إشارة إلى الحرب الاهلية التي أجبرت عددا كبيرا من سكان جنوب السودان على الفرار، كما حدت من الإنتاج الزراعي وأدت إلى ارتفاع الأسعار وعطلت الوصول إلى المناطق الأشد عزلة.

وغرق جنوب السودان منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013 في حرب أهلية بعدما اتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بتدبير انقلاب ضده. وبحسب المفوضية، وصل ما يقارب 330 ألف لاجئ إلى السودان منذ اندلاع الحرب في دولة الجنوب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018