الخارجية القطرية: لن نستسلم ولا لجوء للحل العسكري

الخارجية القطرية: لن نستسلم ولا لجوء للحل العسكري
وزير الخارجية القطري (أ.ف.ب)

أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، إن الأزمة الخليجية تهدد استقرار المنطقة بأسرها، معتبرًا أن بلاده لن تستسلم مع أنها ترى الدبلوماسية لا تزال خيار بلاده المفضل، وأنه لن يكون أبدًا أي لجوء للحل العسكري.

وقال وزير الخارجية في تصريحات للصحافيين إن بلاده "لم تواجه يومًا مثل هذه العدائية حتّى من الدول المعادية"، مشيرًا إلى أنه ليس هناك مطالب واضحة حتّى الآن من قطر، "نحن في انتظار ورودها".

وتأتي تصريحات آل ثاني بعد أن أقدمت السعودية والإمارات والبحرين وعدة دول، على قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وأغلقت خطوط النقل معها.

ولفت الوزير القطري إلى أن بلاده لا تتوقع أن تبلغ الأزمة مع دول الخليج مرحلة من التصعيد العسكري، موضحًا أن وضع انتشار الجيش القطري لم يشهد أي تغيير ولم يتم تحريك أي قوات.

وذكر أن القوات التركية القادمة لقطر هي لمصلحة أمن المنطقة بأسرها، مضيفًا أن إيران أبدت استعدادها لتزويد قطر بمواد غذائية وستخصص ثلاثة من موانئها لقطر.

وفي ما يتعلق باتفاقيات الغاز المسال التي وقعتها بلاده مع الإمارات، قال وزير الخارجية القطري إن بلاده "تحترم تلك الاتفاقيات".