التحالف بقيادة السعودية يقر بقصف مدنيين بصنعاء

التحالف بقيادة السعودية يقر بقصف مدنيين بصنعاء
(أ.ف.ب)

اقر التحالف العربي الذي تقوده السعودية، السبت، أن طائراته قصفت، مدنيين "عن طريق الخطأ" في فج عطان بصنعاء.

وقالت قيادة التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، السبت، إه بعد مراجعة "كافة الوثائق والإجراءات المتعلقة بالتخطيط والتنفيذ العملياتي" اتضح "وجود خطأ تقني كان سببًا في وقوع الحادث العرضي غير المقصود".

وأوضحت أن طائراتها كانت تستهدف مركزا للقيادة والسيطرة والاتصالات يتبع للمتمردين الحوثيين ويقع في منطقة الغارة في حي فج عطان عند الأطراف الجنوبية للمدينة.

ولقي 14 شخصا مصرعهم بينهم نساء وأطفال وأصيب آخرون، أمس الجمعة، في غارة للتحالف العربي، وهي الثانية من نوعها في يومين.

واستهدفت الغارة منازل مدنيين في حي فج عطان، كما قتل الأربعاء الماضي أكثر من 30 شخصا في غارة للتحالف استهدفت فندقا من طابقين بمنطقة أرحب شمالي العاصمة اليمنية، وكان من بين القتلى مزارعون وفق بعض المصادر.

وقالت الأمم المتحدة إنها أحصت مقتل 42 مدنيا في أسبوع واحد جراء غارات التحالف.

اقرأ/ي أيضًا | اليمن: مقتل 48 شخصا في قصف فندق قرب صنعاء

وأدانت منظمات حقوقية استهداف المدنيين، مطالبة الأمم المتحدة بالتحقيق العاجل في الحادث.

وتحدثت منظمة العفو في بيان عن "ليلة رعب" في صنعاء "أمطر خلالها التحالف بقيادة السعودية المدنيين بالقنابل بينما كانوا نائمين".

وذكرت أن الغارة شملت أكثر من ضربة جوية واحدة، ونقلت عن سكان في المنطقة قولهم إنه لم يكن هناك أي هدف عسكري لحظة وقوع الهجوم الجوي.

وقالت لجنة يمنية حكومية إنها بدأت في التحقيق بشأن سقوط ضحايا مدنيين في غارات جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية على صنعاء، فيما عبرت أميركا عن قلقها مما يجري في اليمن، ودعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لفتح تحقيق مستقل في قصف على مناطق مختلفة بالعاصمة اليمنية.

وأوضحت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان التابعة للحكومة المعترف بها دوليا إن فريق الراصدين التابع لها باشر إجراءات الرصد والتوثيق لواقعتي قصف منازل في منطقة فج عطان جنوبي صنعاء ومديرية أرحب شمالي العاصمة.

وأضافت اللجنة في بيان أنه بمجرد الانتهاء من إجراءات الرصد والتوثيق والتحقيق في الواقعتين ستعد اللجنة تقريرا مفصلا عن كل منهما على حدة، وستنشر نتائج التحقيق "بما يكفل الحفاظ على حقوق الضحايا، وضمان مساءلة مرتكبي الانتهاكات وعدم إفلاتهم من العقاب".

وعبرت اللجنة اليمنية الحكومية، عن أسفها الشديد لاستمرار سقوط الضحايا من المدنيين جراء النزاع، وشددت على ضرورة التزام كافة الأطراف بقواعد القانون الدولي الإنساني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018