القوات العراقية تبدأ حملة عسكرية قرب الحدود السورية

القوات العراقية تبدأ حملة عسكرية قرب الحدود السورية
(أ ف ب)

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية انطلاق عمليات عسكرية تمهيدية لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) غربي العراق، قرب الحدود مع سورية.

وقال قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير يار الله في بيان "على بركة الله شرعت قوات الجيش وقوات الحشد الشعبي وقوات الحدود بعملية واسعة لتحرير عكاشات، وفتح الطريق من الطريق السريع باتجاه عكاشات وتامين الحدود الدولية" مع سورية.

وتقع المنطقة عند مفترق الطريق بين شمال غرب الرطبة وجنوب شرق القائم، اي 310 كيلومترات غرب الرمادي التي استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مطلع عام 2014.

وتضم المنطقة مخازن ومعسكرات للتدريب وورش لصنع العبوات الناسفة ومركز للقيادة والتحكم وخنادق لعناصر التنظيم.

بدوره، قال المتحدث باسم الحشد الشعبي، أحمد الأسدي، إن العملية انطلقت من أربعة محاور، وتهدف إلى "تطهير المنطقة الإستراتيجية من رجس الدواعش".

وأشار إلى أن "العملية رد سريع ومباغت على العملية الإرهابية التي استهدفت الأبرياء من أهلنا في الناصرية" في إشارة إلى الهجوم الدامي الذي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية على مطعم وحاجز تفتيش، وأسفر عن مقتل 84 شخصا، وإصابة نحو مئة آخرين الخميس.

وألقت طائرات القوة الجوية عشية انطلاق العملية آلاف المنشورات على مناطق عكاشات وعنة وراوة والقائم، غرب الأنبار، تتضمن توجيهات للأهالي وتبلغهم بالعملية الوشيكة.

كما تضمنت المنشورات تحذيرا لعناصر داعش، وطالبتهم بـ"تسليم أنفسهم والخضوع لمحاكمة عادلة أو الموت بنيران القوات المسلحة".

بدوره، قال قائمقام قضاء الرطبة، عماد مشعل، إن "منطقة عكاشات تعتبر من المناطق المهمة لداعش حيث كان يستخدمها منطلقا لهجمات باتجاه المدينة وباتجاه القطع العسكرية المحيطة بالرطبة على الخط الدولي السريع".

ولفت مشعل، إلى أن "تحرير المنطقة سوف يساهم بالحد من تلك الهجمات الإرهابية ضد المدنيين والأجهزة الأمنية بالرطبة".

يشار إلى أن القوات العراقية تمكنت من استعادة أغلب مدن محافظة الأنبار التي استولى عليها التنظيم في عام 2014 في سلسلة عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي، لكن عناصر داعش لا يزالون يسيطرون على عدد من المدن القريبة من الحدود السورية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية