85 قتيلا حصيلة تفجير مقديشو

85 قتيلا حصيلة تفجير مقديشو
(أ.ف.ب.)

أعلنت الشرطة الصومالية الأحد أن عدد القتلى الذين سقطوا جراء التفجير الذي استهدف وسط العاصمة مقديشو قد ارتفع إلى 137 على الأقل و300 جريح. ليصبح واحدًا من أشد الهجمات دموية في البلاد منذ شن متشددون تمردًا في عام 2007.

ولم تعلن أي جهة حتى الساعة مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن حركة الشباب الإسلامية الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة غالبا ما تشن هجمات واعتداءات انتحارية في مقديشو وضواحيها.

وأعلن الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الحداد ثلاثة أيام ودعا إلى التبرع بالدم وتقديم مساعدات مالية لضحايا هجومي الأمس. وأصيب مئة شخص على الأقل.

وقالت الشرطة إن شاحنة ملغومة انفجرت أمس السبت أمام فندق عند تقاطع كيه 5 الذي تصطف على جوانبه مكاتب حكومية وفنادق ومطاعم وأكشاك مما أدى إلى تدمير مبان واندلاع النيران في سيارات. وبعد ذلك بساعتين وقع انفجار آخر في منطقة أخرى بالعاصمة.

وقال محمد حسين المسؤول بالشرطة لرويترز إن عدد القتلى ارتفع إلى 85 وإن هناك مئة مصاب. وكانت الشرطة ذكرت من قبل أن 22 شخصا قتلوا.

وتمشط الشرطة وعمال الإنقاذ أنقاض المباني المدمرة يوم الأحد. وعثروا على عشرات الجثث مساء السبت ومعظمها تفحم إلى درجة تحول دون التعرف عليها.

وهرع المئات إلى التقاطع بحثا عن أفراد عائلاتهم المفقودين وأغلقت الشرطة المنطقة بالمتاريس لأسباب أمنية.

ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن حركة الشباب الاسلامية الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة غالبا ما تشن هجمات واعتداءات انتحارية في مقديشو وضواحيها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018