الحوار ودعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية

الحوار ودعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية

أكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونظيره الأميركي ريكس تيلرسون، في مؤتمر صحافي مشترك مساء اليوم في الدوحة، أهمية الحوار لحل الأزمة الخليجية. وفي حين أكد الوزير القطري التزام بلاده بالحوار لحل الأزمة، قال تيلرسون إن أطراف الأزمة غير مستعدة لذلك حتى الآن.

وجدد وزير الخارجية القطري التزام دولة قطر بخيار الحوار على أسس سليمة لحل الأزمة، معربا عن شكر أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لـ"متابعته الحثيثة" للأزمة.

ونبه كذلك إلى أن "الأزمة الخلجية طالت أكثر من اللازم"، مشددا على أهمية حلها بـ"تغليب صوت الحكمة".

كما أشاد مجددا بجهود الوساطة التي يقودها أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح.

من جهته، كشف وزير الخارجية الأميركي أنه طلب من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الدخول في حوار لحل الأزمة الخليجية، غير أن تيلرسون استدرك قائلا: "لا يوجد مؤشر قوي حتى الآن على أن الأطراف مستعدة لذلك الآن".

وأضاف أن "الرئيس الأميركي يؤمن بأن الوقت حان لحل الأزمة الخليجية وأن واشنطن مستعدة لاستضافة الحوار بين الأطراف وتيسيره". كما تعهد تيلرسون بمواصلة دعم جهود الوساطة الكويتية لحل الأزمة.

وبالنسبة لمكافحة الإرهاب، قال تيلرسون إن واشنطن ستواصل العمل عن كثب مع قطر لمكافحة الإرهاب، مشيدا بالجهود القطرية الأميركية لمكافحة هذه الظاهرة. وفي السياق نفسه، نبه وزير الخارجية القطري إلى أن استمرار الأزمة الخليجية يقوض جهود مكافحة الإرهاب.

وبخصوص القمة الخليجية المقبلة، قال وزير خارجية قطر: "لم يصلنا أي خطاب رسمي يفيد بتأجيل القمة الخليجية ونأمل عقدها في وقتها، وأي تأجيل سيكون بسبب تعنت دول الحصار".

كما جدد تأكيد التزام قطر بمنظومة مجلس التعاون الخليجي وأهميتها لأمن المنطقة.

وفي وقت سابق من اليوم، استقبل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في الدوحة، وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، حيث جرى بحث آخر مستجدات الأزمة الخليجية، واستعراض المساعي الأميركية والدولية الداعمة لوساطة دولة الكويت لحل الأزمة.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا)، فقد جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية والاستراتيجية بين البلدين، وسبل الارتقاء بها في مختلف المجالات، كما تم بحث آخر مستجدات الأزمة الخليجية، وتداعياتها الإقليمية والدولية، إضافة إلى استعراض المساعي الأميركية والدولية الداعمة لوساطة دولة الكويت لحل الأزمة عبر الحوار والطرق الدبلوماسية

وكان وزير الخارجية الأميركي، قد حمل في تصريحات لوكالة "بلومبيرغ"، قبيل التوجه إلى المنطقة، دولَ الحصار مسؤولية استمرار الأزمة الخليجية

وقال وزير الخارجية الأميركي، في تصريحات، لوكالة "بلومبيرغ"، إنّ "الأمر الآن متوقّف على الدول الأربع. قطركانت واضحة جداً بهذا الشأن، إنّها مستعدة للحوار".

وأضاف: "دورنا يتمحور حول ضمان بقاء خطوط الاتصالات مفتوحة بقدر الإمكان، وألا يُساء فهم الرسائل بين الأطراف المختلفة. نحن مستعدون للعب أي دور نستطيع القيام به، ولكن في هذه المرحلة فإنّ الأمر يرجع إلى قيادة الدول المعنية بالأزمة".

وتعتبر زيارة تيلرسون محاولة لتعويض الإخفاق الأول لزيارته في يوليو/ تموز الماضي للدول المعنية بالأزمة الخليجية، والتي لم تسفر عن أي نتيجة، بسبب تعنّت دول الحصار الأربع إزاء جميع الوساطات، وفي مقدمتها المحاولة الكويتية المستمرة المدعومة أميركياً وأوروبياً.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، في 5 يونيو/ حزيران الماضي، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، إثر حملة افتراءات، قبل أن تقدّم ليل 22 ــ 23 من الشهر نفسه، عبر الوسيط الكويتي، إلى قطر، قائمة مطالب تضمنت 13 بنداً تمسّ جوهر سيادة واستقلاليّة الدوحة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018