ليديزما يصل مدريد فارًا من إقامته الجبرية

ليديزما يصل مدريد فارًا من إقامته الجبرية
(أ ف ب)

وصل المعارض الفنزويلي، أنطونيو ليديزما، المحتجز قيد الإقامة الجبرية منذ عام 2015 لمزاعم تورطه في محاولة انقلاب، فارًا من فنزويلا عبر الحدود إلى كولومبيا يوم الجمعة ومنها جوا إلى إسبانيا.

ومع قرب انتخابات رئاسية في عام 2018، صار عدد كبير من الشخصيات المعارضة البارزة في المنفى أو قيد الاعتقال أو ممنوع من تولي أي مناصب رسمية.

ويقول المعارضون إن نيكولاس مادورو، رئيس فنزويلا، حوّل البلاد إلى ديكتاتورية، بينما تتهمهم الحكومة بالانضمام إلى مؤامرة عالمية تقودها الولايات المتحدة للإطاحة به.

وقال ليديزما الذي وصل إلى مطار باراخاس في مدريد في الساعات الأولى من صباح يوم السبت: "في إسبانيا اليوم أشعر بالحرية". واستقبله في المطار حشد صغير تضمن زوجته وابنتيه اللاتي كن في إسبانيا. وغنى مؤيدوه النشيد الوطني لفنزويلا.

وقال "دعونا لا نسمح بموت فنزويلا بين أيدينا"، مضيفا أنه سيلتقي قريبا مع رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي.

وقال ليديزما، رئيس بلدية كراكاس السابق البالغ من العمر 62 عاما، إنه نجح خلال رحلته البرية، التي لم يفش سرها لأي من محبيه، في اجتياز 29 نقطة تفتيش تابعة للشرطة والجيش.

وكان قد قال للصحفيين في بلدة كوكوتا الكولومبية الحدودية، بعد عبور جسر يبدأ من سان أنطونيو في فنزويلا: "أطلب من زوجتي وابنتي تفهم الأمر. عانوا لساعات طويلة لعدم معرفتهم مكاني"، وأضاف "كان قراري المنفرد".

ورحب رئيس كولومبيا السابق أندريس باسترانا بليديزما، عبر تغريدة على تويتر، جاء فيها "مرحبا بالحرية!". وباسترانا قريب من المعارضة الفنزويلية وعائلات بعض النشطاء القابعين في السجون.

أما مادورو فسخر من ليديزما قائلا مساء يوم الجمعة "أتمنى ألا يرسلوه إلينا ثانية. يمكنهم الاحتفاظ بمصاص الدماء"، وأضاف "على سكان مدريد أن يظلوا حذرين أثناء الليل. مصاص الدماء (في طريقه) إلى مدريد".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018