ترامب وكوشنر خططا لانقلاب يضع بن سلمان على العرش

ترامب وكوشنر خططا لانقلاب يضع بن سلمان على العرش
ترامب وبن سلمان

كشف مراسل وكالة "أسوشييتد برس" في البيت الأبيض، جوناثان ليمير، أن كتاب "النار والغضب: في بيت ترامب الأبيض من الداخل"، الذي يحاول محامو ترامب منع صدوره، يحتوي على تفاصيل وصول ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على السلطة بدعم أميركي.

وبحسب التفاصيل التي نشرها ليمير من الكتاب الذي كتبه الصحافي مايكل وولف وأثار ضجة في الولايات المتحدة، قال ترامب لأصدقائه إنه وصهره، غاريد كوشنر، وآخرين هندسوا انقلابًا في السعودية لوضع رجلهم هناك، في إشارة إلى بن سلمان.

والانقلاب المقصود بحديث ترامب هو تنحية ولي العهد السابق، محمد بن نايف، وتعيين بن سلمان مكانه بعد أن كان يشغل منصب وزير الدفاع، ووضع الأول تحت الإقامة الجيرية لفترة بقصره في السعودية.

ومن المقرر أن يصدر الكتاب في التاسع من كانون الثاني/ يناير الجاري، واستدعت المقاطع التي نشرت منه ردة فعل غاضبة من البيت الأبيض. وكان ترامب قد أصدر بيانا يندد بالتصريحات التي أدلى بها مستشاره السابق للأمن القومي، ستيف بانون للكتاب، واعتبر أن بانون الذي كان المخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض "فقد عقله".

ووفقا لما ورد في الكتاب فإن بانون أبدى سخرية واندهاشا إزاء الاجتماع الذي عقد في برج ترامب في نيويورك في حزيران/ يونيو 2016 والذي تردد أن محامية روسية عرضت خلاله تقديم معلومات تمس سمعة المرشحة الديمقراطية للرئاسة آنذاك، هيلاري كلينتون.

ووصف بانون اللقاء الذي جمع دونالد ترامب الابن وكوشنر ومدير الحملة الانتخابية في حينه، بول مانفورت، بأنه "خيانة وعمل غير وطني".

ومن جانبه، قال البيت الأبيض على لسان المتحدثة باسمه، سارة ساندرز، إن الكتاب مليء بـ"الشهادات الزائفة والمضللة".

وفي جديد محاولات البيت الأبيض تطويق النار المشتعلة بعد نشر وسائل الإعلام مقتطفات من الكتاب، اتضح أن محاميًا لترامب سعى إلى وقف نشر الكتاب، واصفا إياه بأنه "تشهيري".

وجاء في رسالة موجهة إلى الكاتب وإلى دار النشر "هنري هولت وشركاه" أن الكتاب يحتوي "العديد من التصريحات الكاذبة" حول ترامب "و/ أو التي لا أساس لها".