قطر تراقب الموقف... والإمارات تنفي احتجاز عبد الله آل ثاني

قطر تراقب الموقف... والإمارات تنفي احتجاز عبد الله آل ثاني
تصوير شاشة

في أول تعليق رسمي من الدوحة على الفيديو الذي ظهر فيه الشيخ عبد الله آل ثاني، يعلن فيه أنه محتجز في العاصمة الإمارتية أبو ظبي، بعد استضافة الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، له، قالت قطر، مساء اليوم الأحد، إنها "تراقب الموقف عن كثب" بشأن الفيديو الذي يظهر فيه الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، متحدثا عن احتجازه.

وقالت المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، إن "دولة قطر تراقب الموقف عن كثب، ولكن، ونتيجة لانقطاع كافة وسائل الاتصال مع دولة الإمارات، فإنه من الصعب الجزم بخلفيات ما يحدث وتفاصيله. إلا أن دولة قطر من حيث المبدأ تقف مع حفظ الحقوق القانونية لأي فرد، ومن حق أسرته اللجوء لجميع السبل القانونية لحفظ حقوقه".

وأضافت الخاطر: "لقد رأينا في الماضي سلوكاً مشابهاً من بعض دول الحصار تتعدى فيه كلّ القوانين والأعراف مع مواطني ومسؤولي دول أخرى دون وجود رؤية واضحة".


وأعلن عبدالله بن علي آل ثاني، في وقت سابق من اليوم، في مقطع فيديو، أنه محتجز في الإمارات بعد استضافته من قبل ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد.

وأضاف في الفيديو المتداول أنه يحمّل محتجزيه المسؤولية كاملة عن سلامته، مؤكدًا أن قطر "بريئة من أي مكروه" قد يحدث له.

ووفق الفيديو المتداول، يقول: "الحين أنا موجود في أبوظبي في ضيافة الشيخ محمد، لكنه ليس في وضع الضيافة وإنما في وضع حجز"، مضيفًا أنهم قالوا له ألا يخرج من مكانه.

وتابع: "إذا حدث لي شيء فأهل قطر بريئون منه"، مؤكداً أن الشيخ محمد بن زايد ولي عهد إمارة أبوظبي هو من يتحمّل المسؤولية.

في المقابل نفت الإمارات، مساء اليوم، احتجاز آل ثاني، وقالت إن الأخير حل ضيفا، وهو " حر التصرف بتحركاته".

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، إن "الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني حل ضيفا على دولة الإمارات العربية المتحدة بناء على طلبه وحظي بواجب الضيافة والرعاية بعد أن لجأ للدولة جراء التضييق الذي مارسته الحكومة القطرية عليه وقوبل بكل ترحاب وكرم".

وأشار المصدر إلى أن آل ثاني "حر التصرف بتحركاته وتنقلاته"، وأنه "أبدى رغبته بمغادرة الدولة؛ حيث تم تسهيل كافة الإجراءات له دون أي تدخل يعيق هذا الأمر".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018