العبادي يحذر من عودة "داعش" وتكرار الانهيار العسكري بالعراق

العبادي يحذر من عودة "داعش" وتكرار الانهيار العسكري بالعراق
(الأناضول)

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مواطني بلاده إلى التكاتف لمنع وقوع "كارثة" الانهيار العسكري، في إشارة إلى التراجع الكبير للقوات العراقية أمام اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي لشمالي وغربي البلاد صيف 2014.

وحذر العبادي، من تكرار ما وصفه بكارثة الانهيار العسكري في البلاد، في إشارة إلى التراجع الكبير للقوات الوطنية أمام زحف تنظيم "داعش" في صيف عام 2014.

وقال العبادي، في تصريح على هامش لقائه وفدا من أهالي منطقة المعامل، التي شهدت احتجاجات واسعة مؤخرًا على سوء الخدمات: "نحن نستغرب نشر انتصارات كاذبة لداعش على قواتنا وعلى حساب أمن الوطن والمواطنين".

وتعهد العبادي لمواطني بلاده "بذل جهود كبيرة لتوفير الاحتياجات". موضحًا أن العراق استعاد كل أراضيه من تنظيم "داعش" بفعل صبر ووحدة مواطنيه.

وتابع رئيس الوزراء العراقي متسائلا: "لماذا نتحول إلى أدوات بيد داعش بنشر معلومات كاذبة مثل قتل عدد من الجنود في الأنبار؟".

ودعا العبادي إلى "تكاتف جميع العراقيين من أجل منع تكرار كارثة الانهيار العسكري والأمني وسقوط المحافظات"، مؤكداً على "ضرورة تعزيز النصر الذي تحقق بتضحيات العراقيين وشجاعتهم".

ويأتي حديث العبادي في وقت شهدت مناطق شمالي البلاد وخاصة محافظة كركوك تصاعد الهجمات العنيفة التي يشنها تنظيم "داعش" الإرهابي ضد أهداف مدنية وأمنية.

وغذّت هذه التطورات الأمنية شائعات متداولة بين السكان، مفادها أن تنظيم "داعش" قد يجتاح مجددًا مناطق في البلاد على غرار ما حدث في 2014 عندما سيطر الظلاميون على ثلث العراق.

واستعاد العراق كامل أراضيه من التنظيم الإرهابي إثر حرب طاحنة استمرت 3 سنوات وانتهت أواخر العام الماضي.

وحسب القيادات العسكرية العراقية فإن التنظيم بات يعتمد بنحو متزايد على الهجمات الخاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يعتمدها قبل اجتياحه شمال وغرب البلاد في 2014.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018