الأردن ينفي لقاء بن سلمان مع نتنياهو بعمان

الأردن ينفي لقاء بن سلمان مع نتنياهو بعمان

نفى مصدر رسمي أردني صحة الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، عن عقد لقاء بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في العاصمة الأردنية عمان في الأسبوع الماضي.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن المصدر (لم تذكر اسمه) قوله إن "هذه الأنباء عارية عن الصحة".

وكانت صحيفة "معاريف"، قالت إن بن سلمان التقى نتنياهو، في الأردن، أثناء زيارة الأخير لعمّان، الإثنين الماضي، زاعمة أنهما التقيا في القصر الملكي الأردني.

وحسب ما ذكره محرر الشؤون العربية في إذاعة الجيش الإسرائيلي جاكي حوجي، في مقاله الأسبوعي بالصحيفة، فإن صديقا أردنيا اتصل به هذا الأسبوع، وأبلغه بحماسة بالغة أن بن سلمان حضر الاجتماع الثنائي الذي ضم الملك عبد الله الثاني ونتنياهو في عمان.

وكشف حوجي في مقاله أن صديقا أردنيا اتصل به مؤخرا وأبلغه بحماسة بالغة بأن ولي العهد السعودي حضر الاجتماع الثنائي الذي ضم الملك عبد الله الثاني ونتنياهو في عمّان.

وأضاف أنه سواء كانت هذه المعلومة صحيحة أم لا فإن إسرائيل والسعودية تجريان اتصالات مباشرة بينهما، وأن ثمة لقاءات كثيرة عقدت في أماكن مختلفة بعيدا عن الأضواء على نحو ستتحول إلى أمر روتيني.

وكان بن سلمان قد صرح خلال مقابلة سابقة لمجلة "أتلانتيك" الأميركية بأنه ليس هناك أي اعتراض ديني على وجود إسرائيل أو أن يعيش الإسرائيليون جنبا إلى جنب مع الفلسطينيين وأن بلاده تتقاسم المصالح مع إسرائيل، لافتا إلى أنه حال التوصل إلى سلام في المنطقة فإنه سيكون هناك "الكثير من المصالح بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي".

من جانبه، اعتبر الخبير الأردني في الشؤون الاسرائيلية أيمن الحنيطي، أن خبر الصحافي الإسرائيلي جاكي حوجي، بادعاء لقاء بن سلمان ونتنياهو في الأردن لا يتعدى كونه "فخ إعلامي" في هذه المرحلة الحساسة.

وقال الحنيطي لمواقع أردنية محلية: "لو كان الصحافي الإسرائيلي متأكدا من معلومته لكان الخبر عنوانا رئيسيا ومانشيتا عريضا في معاريف اليمينية وإذاعة الجيش التي يعمل فيها. ولكنها لا تتعدى فرية تم دسها بالمقالة.

يشار إلى أن مستشار الرئيس الأميركي غاريد كوشنر، والمبعوث الأمريكي الخاص بالسلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، عقدا منذ الثلاثاء الماضي سلسلة اجتماعات، شملت العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض.

كما شملت الاجتماعات كلا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة.

ووفقا لمراقبين، فإن جولة كوشنر وغرينبلات مرتبطة بـ"صفقة القرن" التي تعمل عليها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وتعتمد "صفقة القرن" بشكل رئيسي على إغراءات مالية من ترامب للفلسطينيين، في شكل حزم من الدعم المالي تقدمها دول خليجية، وخاصة السعودية، في مقابل الموافقة على دولة فلسطينية منزوعة السلاح وبدون جيش، عاصمتها أبوديس.

ولا تتضمن خطة ترامب أي مقترحات حول انسحاب إسرائيلي من المستوطنات القائمة أو إخلاء المستوطنات ولا أي انسحاب من الكتل الاستيطانية الكبيرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018