مدير "سد النهضة" الإثيوبي مات مقتولا برصاص مسدس

مدير "سد النهضة" الإثيوبي مات مقتولا برصاص مسدس
بقلي، آذار 2015 (أ ف ب)

أعلن مدير الشرطة الفيدرالية الإثيوبي، زينو جمال، صباح اليوم الخميس، أن مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، سمنغاو بقلي، مات مقتولا برصاص مسدس.

وعثر على جثة مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، بقلي، الخميس، في سيارته، بميدان الصليب وسط العاصمة أديس أبابا، بحسب التلفزيون الإثيوبي الرسمي.

وفي مؤتمر صحافي، عقده جمال، بمقر رئاسة الشرطة الفيدرالية، أوضح فيه أن التحقيقات الجارية أثببت مقتل بقلي برصاص مسدس صباح اليوم وأن الشرطة اعتقلت عددا من المشتبه فيهم.

وأضاف أن التحقيقات جارية وستكشف الشرطة مزيدا من التفاصيل في وقت لاحق.

وكانت الشرطة قد نقلت جثة بقلي إلى مستشفى باولس بأديس أبابا، لتشريحها ومعرفة أسباب الوفاة.

وتولى بقلي (53 عاما) إدارة مشروع سد النهضة الإثيوبي، منذ الإعلان عن بدء العمل في المشروع في العام 2011، حتى لحظة مقتله اليوم.

وبدأت الحكومة الإثيوبية إنشاء مشروع سد النهضة في 2 نيسان/أبريل 2011، على النيل الأزرق، بمدينة قوبا بإقليم بني شنقول- جمز، على الحدود الإثيوبية السودانية، على بعد أكثر من 980 كيلومترا، من العاصمة أديس أبابا.

وتتخوف مصر من تأثيرات سلبية محتملة للسد الإثيوبي على حصتها المائية التي تقدر بـ 55.5 مليار متر مكعب. فيما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب، بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد ستساعد في القضاء على الفقر، وتعزيز النهضة التنموية في إثيوبيا.

وفي مارس/ آذار 2015، وقعت مصر والسودان وإثيوبيا وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، تعني ضمنيا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إجراء دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018