العراق: داعش يعدم مسؤولا في الحشد الشعبي وأسرته

العراق: داعش يعدم مسؤولا في الحشد الشعبي وأسرته
أرشيفية

أكّد مصدر أمني، أن تنظيم "داعش" الإرهابي، أعدم اليوم الخميس، مسؤولا في "الحشد الشعبي" وجميع أفراد أسرته، شمالي العراق.

ونقلت "الأناضول" عن النقيب في شرطة نينوى المحلية، مزهر خلف البياتي، قوله إن مسلحي التنظيم تنكروا بزي قوات الأمن واقتحموا منزل علي حسين الحمد مسؤول قوات "الحشد الشعبي" في قرية خوين البو حمد (20 كلم جنوب الموصل)، وأقدموا على إعدامه وزوجته وأطفاله الخمسة فضلا عن والده، رميًا بالرصاص.

وقال البياتي، إن "مسلحي تنظيم داعش استخدموا في تنفيذ عمليتهم الإرهابية أسلحة نارية مزودة بكواتم للصوت، ثم لاذوا بالفرار"، مُشيرًا إلى أن قوة مشتركة من الجيش والشرطة وصلت إلى مكان الحادث ونقلت جامين الضحايا إلى دائرة الطب العدلي في الموصل.

وشرعت قوة أمنية أخرى في عمليات البحث وملاحقة المجرمين والقبض عليهم.

وعلى مدى الأشهر الماضية، صّعد تنظيم "داعش" من هجماته التي تستهدف في غالبيتها قوات الأمن في شمالي البلاد، وفي المقابل، تشنُّ القوات العراقية حملات تمشيط متواصلة لتلك المناطق بحثا عن خلايا التنظيم.

وأعلن العراق في كانون الأول الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة داعش، الذي كان يُسيطر على ثلث مساحة البلاد، إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018