العراق: قصف مطار البصرة وفتح ميناء أم قصر وارتفاع عدد الضحايا

العراق: قصف مطار البصرة وفتح ميناء أم قصر وارتفاع عدد الضحايا
من تظاهرات الأمس (أ ب)

قالت مصادر أمنية عراقيّة إن ثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا سقطت خارج محيط مطار مدينة البصرة، جنوبيّ البلاد، اليوم، السبت، دون أن يؤثّر ذلك على حركة الطيران.

ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا أو وقوع أضرار، ولم يعرف بعد من نفذ الهجوم الذي يأتي بعد خمسة أيام من الاحتجاجات العنيفة، التي ألحقت أضرارًا بمبان حكومية ومكاتب أحزاب سياسية والقنصلية الإيرانية.

وفي السياق ذاته، ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات في محافظة البصرة بجنوب العراق إلى 12 شخصًا خلال أقل من أسبوع، بعدما أكدت وزارة الصحة العراقية في بيان، اليوم السبت، مقتل ثلاثة أشخاص ليلا.

وأعلنت الوزارة في بيان عن سقوط "3 شهداء، و50 جريحا هم 48 مدنيا وشرطيان"، لافتة إلى أن الإصابات تراوحت بين طلق ناري وحالات اختناق، من دون تفاصيل إضافية.

وأكدت مصادر طبية لـ"فرانس برس"، فجر اليوم، السبت، "مقتل إثنين من المتظاهرين".

وخلّفت الاحتجاجات تسعة قتلى في صفوف المتظاهرين، بين الثلاثاء والخميس، بحسب مدير المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة.

أمس الجمعة، شهد العراق تصعيدًا جديدًا مع إحراق متظاهرين لمقر القنصلية الإيرانية في محافظة البصرة، بعد إضرام النار في مبان حكومية ومقار أحزاب سياسية بعضها موالٍ لإيران.

وفي أم قصر على الخليج العربيّ، أعيد فتح الميناء فجر اليوم، السبت، في الساعة الثالثة صباحا (منتصف الليل بتوقيت جرينتش)، واستؤنفت كل العمليات بعد مغادرة المحتجين مدخل الميناء، وذلك حسبما قال موظفون بالميناء ومصادر حكومية.

وكانت كل العمليات قد توقفت في الميناء منذ يوم الخميس، بعد أن أغلق محتجون مدخله.

ويستقبل ميناء أم قصر الذي يقع على بعد 60 كيلومترا جنوبي البصرة شحنات الحبوب والزيوت النباتية والسكر التي تغذي بلدًا يعتمد إلى حد كبير على المواد الغذائية المستوردة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018