السّيول تحصد أرواح 9 أردنيين بينهم غطّاس

السّيول تحصد أرواح 9 أردنيين بينهم غطّاس
صورة للسيول التي شهدها الأردن الشهر الفائت (تويتر)

لقي 9 أشخاص مصارعهم، وأُصيب آخرون، في الأردن، مساء يوم الجمعة، بسبب سيولٍ طالت عددا من المدن في مختلف أنحاء البلاد، بحسب ما أعلنت السلطات الأردنية.

ونقلت "الأناضول" عن الناطق الإعلامي للدفاع المدني، الرائد إياد العمرو، قوله إن طفلة تبلغ 7 سنوات، لقيت مصرعها نتيجة انجراف مركبة والدها في منطقة مليح، التابعة لمحافظة مادبا.

وكان في السيارة 5 أشخاص، بحسب العمرو الذي أكد أن فرق الدفاع المدني عثرت على طفلة أخرى على قيد الحياة، موضحًا أن فرق البحث والإنقاذ، وفرق الغطس، تبحث عن مفقودين آخرين.

وقال الدفاع المدني، في بيان، إن فرق الإنقاذ تمكنت من مساعدة عدة مواطنين، لم تحدد عددهم، حاصرتهم مياه الأمطار، في مناطق "الواله" بمحافظة مادبا و"وادي شعيب" في البلقاء، و"وادي موسى" في معان.

بدورها، قالت الناطقة باسم الحكومة، جمانة غنيمات، في بيان: "نجم عن الحالة الجوية وفاة 9 أشخاص بينهم سيدتين وطفلة في مادبا، وإصابة 11 شخصا، إصابتهم بين حرجة ومتوسط وبسيطة".

وأوضحت أن "الأجهزة المعنية، أخلت جميع المتواجدين في منطقة البتراء، وعدم وجود مفقودين مبلغ عنهم في المنطقة الأثرية ممن ارتادوا لغاية اللحظة"، فيما تتابع الأجهزة الأمنية البحث عن المفقودين في محافظة مادبا، دون ذكر عددهم‎.

ونوهت إلى أن "نحو 3 آلاف و762 سائحا دخلوا مدينة البتراء الأثرية، ومن مختلف الجنسيات، تم إخلاؤهم إلى مناطق بعيدة أو توجيههم إلى المناطق المرتفعة لحين انخفاض مستوى منسوب المياه، وما زالت الجهود من قبل الأجهزة المعنية لإخلائهم جميعا".

وذكر أن طفلة أصيبت جراء مداهمة السيول منزلًا في منطقة "روضة الأمير راشد"، بمحافظة معان، وأكد الوصول إليها والتعامل مع إصابتها، دون تحديد خطورتها.

ووفقًا لبيان الدفاع المدني، فإن عددا من المسؤولين رفيعي المستوى، وعلى رأسهم وزير الداخلية، سمير المبيضين، ووزيرة الدولة لشؤون الإعلام، الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات، إضافة إلى مدراء الأمن العام والدرك والدفاع المدني؛ يتواجدون الآن في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات للوقوف على المُستجدات.

يُذكرُ أن الأردن، شهد فاجعة نهاية تشرين الأول الماضي، إذ تسببت سيول في منطقة البحر الميت، بمصرع 21 شخصًا وإصابة 35 آخرين.