مصرع 7 مسؤولين حكوميين جراء تحطم مروحية بالسودان

مصرع 7 مسؤولين حكوميين جراء تحطم مروحية بالسودان

لقي سبعة مسؤولين محليين سودانيين على الأقل مصرعهم، اليوم الأحد، جراء تحطم مروحية كانت تقل وفدا حكوميا قرب حدود السودان الشرقية مع إثيوبيا. وبحسب شهود عيان، فإن تحطم الطائرة جاء عقب وقوع انفجار لدى هبوطها.

ووفقا للتلفزيون السوداني الرسمي، فإن والي القضارف ميرغني صالح كان بين ضحايا الحادث الذي وقع في منطقة القلابات، حيث يرجح أنه كان على متن المروحية 11 شخصا، علما أن المروحية المنكوبة كانت تقل وفدا يضم لجنة أمن الولاية لتفقد الأوضاع في منطقة القلابات.

وأفادت وكالة الأنباء السودانية بمقتل ستة مسؤولين وسقوط عدد من الجرحى، من دون إعطاء تفاصيل إضافية، فيما قال مسؤولون في الولاية إن وزير الزراعة ومدير مكتب الوالي وآخرين من الشرطة والجيش ضمن القتلى.

وقال أمين عام حكومة ولاية القضارف، عبد المنعم أحمد بلة، في تصريح له، إن المروحية سقطت بالقرب من منطقة القلابات الحدودية بالولاية، ونتج عن ذلك مصرع الوالي، وكل من المهندس عمر محمد إبراهيم، وزير الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولاية، والعميد ركن قائد ثاني يوسف الطيب، والعميد شرطة النور أحمد عثمان، نائب مدير شرطة الولاية، وصلاح الخبير، منسق الشريط الحدودي بالولاية، ومجدي حسن النور، مدير مكتب الوالي، والرائد الريح محيي الدين، مدير الاستخبارات بالولاية.

وذكر أن عددا من مستقلي المروحية المنكوبة أصيبوا في الحادث، وتم نقلهم لمستشفى القضارف لتلقي العلاج، وتولت الجهات المختصة التحقيق.

وقال عضو البرلمان السوداني عن المنطقة مبارك النور لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن الطائرة تحطمت أثناء طوافها في المناطق الحدودية مع إثيوبيا.

ونجا من الحادث مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، ومدير الإعلام بمكتب الوالي الطيب الشريف، واثنين آخرين بينهم ربان الطائرة.