اقتراح سعودي بإقامة كيان لـ"دول البحر الأحمر والقرن الإفريقي"

اقتراح سعودي بإقامة كيان لـ"دول البحر الأحمر والقرن الإفريقي"
(Pixabay)

اقترح وزير الخارجية السعودي، عادل جبير، اليوم الأربعاء، في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء خارجية الدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن، المنعقد في الرياض، إقامة تجمع لـ"دول البحر الأحمر والقرن الأفريقي"، وذلك لأسباب بينها "منع أي قوى خارجية من لعب دور سلبي" في تلك المنطقة الإستراتيجية، الأمر الذي يرجح أنه إشارة واضحة لإيران.

وادعى الجبير في حديثه أن إنشاء كيان في البحر الأحمر والقرن الإفريقي يتيح "التعاون في الأمور الاقتصادية والبيئية والأمنية"، دون أن يحدد طبيعة وتفاصيل هذا الكيان، ودون الإشارة إلى أن الاقتراح قد يشمل إسرائيل، بوصفها مشاطئة للبحر الأحمر، في ظل المساعي الإسرائيلية لتطبيع العلاقات مع السعودية.

وأضاف الجبير: "نعتقد أن هذا الكيان سيعزز الاستقرار والأمن والتجارة الاقتصاد بالمنطقة، ويساهم في إيجاد تناغم في هذه المنطقة الحساسة، ومنع أي قوى خارجية في لعب دور سلبي"، دون أن يسمها.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، فإنه بعد انتهاء الجلسة، استقبل الملك سلمان بن عبد العزيز، بقصر اليمامة في الرياض، المشاركين في الاجتماع الوزاري.

وحضر الاجتماع ممثلين لـ6 دول هم: وزراء خارجية مصر سامح شكري، وجيبوتي محمود يوسف، والصومال أحمد عوض، والسودان الديرديري محمد، ونائب وزير الخارجية اليمني محمد بن عبد الله الحضرمي، والأمين العام للخارجية الأردنية زيد مفلح اللوزي.

وأوضحت وكالة الأنباء السعودية أن الحضور "تواجدوا في الرياض لبحث إنشاء كيان للدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن"، دون تقدم توصيف له.

ودار اللقاء حول "الحديث عن آفاق التعاون بين الدول ودور إقامة الكيان في تعزيز الأمن والاستقرار والتجارة والاستثمار في المنطقة".

يشار إلى أن السعودية توجه اتهامات لطهران بتهديد الملاحة في البحر الأحمر، بينما تنفي إيران التي تشهد علاقاتها توترا حادا مع دول بالخليج لاسيما الرياض وأبوظبي.

يذكر أن القاهرة استضافت الاجتماع الأول للدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن بالقاهرة خلال يومي 11 و12 كانون الأول/ديسمبر 2017، بمشاركة السعودية والأردن وجيبوتي واليمن والسودان وإريتريا.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية