العراق: الشرطة تستخدمُ الرصاص الحي لتفريق متظاهرين بالبصرة

العراق: الشرطة تستخدمُ الرصاص الحي لتفريق متظاهرين بالبصرة
مُتظاهرون عراقيّون (أ ب)

لجأت قواتٌ من الأمن العراقي، يوم الجمعة، إلى استخدام الرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع؛ لتفريق محتجين تجمعوا بمدينة البصرة، جنوبي العراق، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

وذكرت رويترز أنه لم تقع إصابات، مُشيرة إلى أن نحو 250 شخصا، حاصروا مبنى يُستخدم كمقر مؤقت للمجلس المحلي، للاحتجاج على الفساد والمطالبة بوظائف وتحسين الخدمات العامة.

 ورشق المحتجون مركبات شرطة مكافحة الشغب بالحجارة، وتركزت مطالبهم على تحسين الواقع المعيشي وتوفير الخدمات الأساسية من قبيل الماء والكهرباء، ومحاربة الفساد المالي والإداري المتفشي في دوائر الدولة ومؤسساتها، وتوفير فرص عمل للعاطلين.

وفي تموز/ يوليو، اندلعت الاضطرابات بسبب سوء حالة الخدمات الحكومية لكنها تصاعدت في سبتمبر أيلول قبل أن تنحسر في الشهور الأخيرة.

ويقول سكان البصرة إنهم خرجوا للشوارع بعد تفشي الفساد وسوء الإدارة مما أدى إلى انهيار البنية التحتية وعدم توفر الكهرباء والمياه الصالحة للشرب.