8 قتلى وعشرات الجرحى بالسودان والاحتجاجات تصل القصر الرئاسي

8 قتلى وعشرات الجرحى بالسودان والاحتجاجات تصل القصر الرئاسي
احتجاجات على غلاء الأسعار بالسودان (رويترز)

قتل 8 أشخاص وأصيب العشرات بجروح، اليوم الخميس، في قمع الشرطة للاحتجاجات الشعبية التي تشهدها السودان لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على الأسعار وتردي الأوضاع الاقتصادية.

واتسعت رقعت الاحتجاجات بعدما انطلقت، أمس الأربعاء، بمدن عطبرة وبورتسودان والنهود والدامر، لتصل إلى العاصمة الخرطوم، حيث منعت الشرطة من المتظاهرين الاقتراب من القصر الرئاسي، فيما فرضت السلطات حظر تجوال على مدينتي القضارف وعطبرة.

وقال معتمد القضارف، الطيب الامين طه، لمحطة تلفزيون "سودانية 24" المستقلة "سقط ستة قتلى وعدد من الجرحى"، كما سقط قتيل في مدينة بربر وآخر في مدينة كريمة شمال السودان.

وقال شهود عيان، إن الاحتجاجات امتدت إلى وسط العاصمة الخرطوم، فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من التقدم إلى الشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي بقلب العاصمة.

وأوضح الشهود للأناضول، أن الاحتجاجات امتدت إلى وسط الخرطوم، وأغلق المتظاهرون "شارع الجامعة"، أحد أهم الشوارع بالعاصمة، أمام حركة السيارات القادمة من شمال الخرطوم إلى وسطها.

وأضاف الشهود أن المتظاهرين يملؤون شارع البلدية الرئيسي وسط الخرطوم، فيما أطلقت عليهم الشرطة الغاز المسيل للدموع لردعهم من التقدم إلى شوارع رئيسية قريبة في وسط الخرطوم، جميعها تقود إلى شارع القصر، حيث القصر الرئاسي.

وقدر الشهود عدد المتظاهرين بالمئات، حيث رددوا هتافات تطالب بتحسين مستوى المعيشة، وإنهاء الأزمات الاقتصادية.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل بكثافة على المتظاهرين لإبعادهم من أربعة شوارع رئيسة تؤدي إلى شارع القصر.

وأغلقت المحلات التجارية في وسط البلد، وتعطلت حركة السيارات والمواصلات.

وشهدت الخرطوم، الخميس، عددا من التظاهرات وسط الخرطوم، وأحياء الحاج يوسف واركويت والديم، رفضا لتردي الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار، بحسب نائب في البرلمان وشهود عيان. وقتل متظاهران وأصيب العشرات، ، خلال احتجاجات عنيفة شهدتها ولاية القضارف السودانية.

وفي تصريح للأناضول، قال النائب عن دائرة القضارف مبارك النور، إن "الاحتجاجات شهدت مقتل اثنين من المتظاهرين برصاص مجهولين".

وتجددت في عطبرة لليوم الثاني، الاحتجاجات تنديدا بالغلاء وتردي الأوضاع الاقتصادية، كما انضمت بلديات في شمالي البلاد إلى التظاهرات الاحتجاجية الرافضة للغلاء، وتردي الأوضاع الاقتصادية. فيما تداول نشطاء صورا لتظاهرات في مدينتي بورتسودان وبربر، وبلدات المتمة والباوقة.