العراق: المطالبة بالتحقيق حول زيارات تطبيعية سرية لإسرائيل

العراق: المطالبة بالتحقيق حول زيارات تطبيعية سرية لإسرائيل
البرلمان العراقي (أرشيفية)

طالب نائب رئيس البرلمان العراقي، حسن كريم الكعبي، اليوم الإثنين، وزارة الخارجية العراقية، بإجراء تحقيق فيما ورد بوسائل إعلام إسرائيلية، أمس الأحد، حول زيارات تطبيعية سريّة لثلاثة وفود عراقية منفصلة لإسرائيل.

حسن كريم الكعبي

وقال الكعبي، في بيان صحافي، إن "قضية الذهاب لأرض محتلة خط أحمر، ومسألة حساسة للغاية بالنسبة للمسلمين في أقصى مشارق الأرض ومغاربها، وعلى الخارجية التحقيق بما نقلته وسائل إعلام غربية وإسرائيلية بشان زيارة ثلاثة وفود عراقية إلى الكيان الإسرائيلي.

وقام الكعبي بتوجيه "لجنة العلاقات الخارجية النيابية بالتحقيق في حقيقة هذه الزيارة ومدى دقتها، والكشف عن أسماء المسؤولين الذين زاروا الأرض المحتلة وبالخصوص من أعضاء مجلس النواب إن صحت الزيارة".

وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس الأحد، التقرير الصحافي الذي أفاد بأن ثلاثة وفود عراقية قامت بزيارات تطبيعية سرية منفصلة إلى البلاد خلال الأشهر القليلة الماضية، وأشارت إلى أن الزيارات شملت شخصيات صاحبة نفوذ محلي واسع في العراق.

ووفقًا للتقرير فإن آخر زيارة قام بها وفد عراقي مماثل إلى إسرائيل، تمت خلال الشهر الماضي، ولفتت إلى أن الوفود ضمت على الأقل 15 شخصًا ذو نفوذ واسع في العراق، من بينهم زعماء دينيين محليين.

وأشار التقرير إلى أن الزيارات تضمنت اجتماعات بمسؤولين إسرائيليين (لم تسمهم)، فيما قالت إن "جولات الوفود العراقية الثلاثة كانت ذات طابع اجتماعي وثقافي".

وأكد التقرير أنه خلال الزيارة، التقى أعضاء الوفود العراقية بأكاديميين إسرائيليين من مجالات مختلفة، بالإضافة إلى اجتماعهم مع منظمات إسرائيلية معنية بيهود العراق، كما شملت الزيارات كذلك جولات في متحف تخليد ذكرى المحرقة (ياد فاشيم)، في القدس المحتلة.

يذكر أن دولة العراق، رسميا، في حالة حرب مع إسرائيل، وذلك عبر تاريخ الدولة الحديث، حيث شاركت قوات عراقية ضمن قوات الإنقاذ العربية خلال نكبة عام 1948. كما شاركت في القوات العراقية في حرب عامي 1967 و1973 ضد إسرائيل.

وفي عام 1981، قصف سلاح الجو الإسرائيلي المفاعل النووي العراقي "تموز" (أوزيراك)، وبعد عقد، وخلال حرب الخليج الثانية، أطلق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أكثر من 40 صاروخ سكود على إسرائيل.