احتجاجات ليلية في الخرطوم والشرطة تقمع المتظاهرين

احتجاجات ليلية في الخرطوم والشرطة تقمع المتظاهرين
(أ ب)

أطلقت الشرطة السودانية، اليوم الثلاثاء، الغاز المسيل للدموع، لقمع حشد من المتظاهرين الذين هتفوا "حرية سلام عدالة" في العاصمة الخرطوم.

جاء ذلك بحسب شهود عيان، بعد قيام منظمي الاحتجاجات المناوئة للحكومة بتنظيم تظاهرات مسائية دعت لها المعارضة ضمن أسبوع أسمته بـ"أسبوع الانتفاضة"، للضغط على الرئيس، عمر البشير، بالتنحي وتشكيل حكومة انتقالية.

وتجمع عدد من الرجال والنساء في حي الكلاكلة جنوب الخرطوم المعروفة بكثافتها السكانية، ورددوا هتافات الحراك الشعبي المعتادة "سلمية سلمية ضد الحرامية، والشعب يريد إسقاط النظام"، بحسب الشهود، إلا أن شرطة مكافحة الشغب سارعت إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

وحسب تحالف المعارضة الذي يضم "تجمع المهنيين"، و"نداء السودان"، و"قوى الإجماع الوطني"، و"التحالف الاتحادي" المعارض، فإن جدول المظاهرات الليلية يشمل، اليوم، بالإضافة لمنطقة الكلاكلة، منطقة الثورة شمال أم درمان، وذكر التحالف في بيان له أنه سيعلن عن أسماء أحياء جديدة تنطلق منها المظاهرات الليلية.

كما أعلن التحالف عن حشد جديد يوم الخميس المقبل للتوجه للقصر الجمهوري وتسليم مذكرة تطالب الرئيس عمر البشير بالتنحي.

وبدأت الاحتجاجات الشعبية التي تدخل يوم غد الأربعاء أسبوعها الرابع، في التاسع عشر من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وشملت أكثر من 25 مدينة، وسقط خلالها 24 قتيلاً، طبقاً للإحصاءات الحكومية، وأكثر من 40 قتيلاً، طبقاً لإحصاءات المعارضة.

وكان الرئيس البشير قد قال أمس الإثنين، في حشد بإقليم دارفور، إن التظاهرات الحالية لن تسقط حكومته وأن الفيصل هو صناديق الاقتراع في العام 2020، متهماً من وصفهم بـ"أعداء" السودان بالعمل مع آخرين في الداخل لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.