الرئيس العراقي: ترامب لم يطلب إذنًا بـ"مراقبة إيران"

الرئيس العراقي: ترامب لم يطلب إذنًا بـ"مراقبة إيران"
(رويترز)

قال الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الإثنين، إن القوات الأميركية المتواجدة في العراق لا يحق لها مراقبة إيران، داعيا واشنطن إلى توضيح مهام قواتها في البلاد.

وأكد صالح أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لم يطلب إذنا من العراق لتقوم القوات الأميركية الموجودة على أراضيه بـ"مراقبة إيران".

جاء ذلك في رد صالح خلال منتدى في بغداد على سؤال عن تصريحات ترامب لمحطة (سي بي إس)، حيث قال إنه سيطلب من القوات الأمريكية في العراق "مراقبة" إيران.

وأضاف الرئيس العراقي أن القوات الأميركية في بلاده موجودة بموجب اتفاق بين البلدين، وبمهمة محددة هي مكافحة الإرهاب.

وفي وقت سابق الأحد، قال ترامب، في تصريحات لشبكة "سي بي إس"، إنه من المهم إبقاء قاعدة أميركية في العراق تمكن واشنطن من مراقبة إيران.

وقال صالح في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعاليات ملتقى الرافدين الدولي لعام 2019، "نستغرب من تصريحات ترامب بشأن وجود القوات الأميركية في العراق". وأضاف أنه "لا يحق للقوات الأميركية في العراق التصرف بأي أمر سوى بالاتفاقية الموقعة".

وأوضح صالح أن "تلك القوات لا يحق لها مراقبة أمور كثيرة منها مراقبة إيران"، مؤكدا "لن نسمح بهذا الشيء".

وتابع أن "العراق لا يريد أن يكون طرفا أو محور صراع بين الدول المتعددة"، وأكد صالح "ننتظر توضيحا من واشنطن بشأن أعداد القوات الأمريكية ومهمتها"، وأشار إلى سعي بلاده لتطوير العلاقات مع جيرانها ومن ضمنهم إيران.

وأعرب النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي، حسن الكعبي أمس، رفضه لتصريحات ترامب، لافتًا إلى أن "مجلس النواب سيعمل على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة".

وفجّرت زيارة ترامب المفاجئة إلى العراق في 26 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، دون لقاء أي من مسؤولي بغداد، غضب قوى سياسية عراقية رأت فيها "انتهاكًا" للأعراف الدبلوماسية، والسيادة العراقية، وتعاملًا ينُم عن "الاستعلاء".