مليون جزائري تظاهروا في العاصمة لوحدها اليوم

مليون جزائري تظاهروا في العاصمة لوحدها اليوم
من تظاهرات اليوم (أ ب)

قال ضباط في الشرطة الجزائريّة إن مليونًا تقريبا احتشدوا في شوارع وسط العاصمة لوحدها، اليوم، الجمعة، للمطالبة باستقالة الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة.

ووفقًل للتقديرات الأمنية فإن تظاهرات اليوم هي الأكبر في منذ انطلاق الاحتجاجات قبل 6 أسابيع، والأكبر في تاريخ البلاد.

ويوحي الحشد الكبير في شوارع العاصمة إلى أنّ اقتراح رئيس الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، إعلان عجز بوتفليقة عن أداء مهامه، لم يساهم في تهدئة الشارع، خصوصًا وأن المتظاهرين طالبوا بتنحي كل "النظام" الحاكم.

وردّد المتظاهرون "بوتفليقة سترحل وليرحل قايد صالح معك"، و"ليرحل حزب جبهة التحرير الوطني" الحاكم، وغالبًا ما يردد المحتجون ككل يوم جمعة أغنية "الحرية"، لمغني الراب الجزائري سولكينغ أو النشيد الوطني.

ودعا أحمد قايد صالح، الثلاثاء، إلى تفعيل إجراء دستوري لتنحية بوتفليقة من السُلطة، يؤدي إلى إعلان عجزه عن ممارسة مهامه، بسبب المرض الذي يقعده منذ 2013، علما أنه موجود في السلطة منذ عشرين عاما.

وبعد رئيس الأركان، الذي يمارس مهامه منذ 15 عاما، وكان يعد من أكثر المخلصين لبوتفليقة، جاء دور حزب التجمّع الوطني الديموقراطي، أحد ركائز التحالف الرئاسي الحاكم، للتخلّي عن الرئيس، إذ طلب أمينه العام ورئيس الوزراء المقال، أحمد أويحيى، قبل أسبوعين، باستقالة الرئيس.

وأعلن الأمين العام للاتّحاد العام للعمّال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، أحد أكثر الشخصيات وفاء للرئيس، أنّه يدعم اقتراح الجيش بتنحيته.

وأعلن رئيس منتدى رجال الأعمال في الجزائر، علي حداد، المعروف، أيضًا، بقربه من بوتفليقة، استقالته، مساء الخميس، من منصبه.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"