القمة العربية في تونس: قضايا حاضرة وقيادات تغيب

القمة العربية في تونس: قضايا حاضرة وقيادات تغيب
(أ ب)

افتتحت بعد ظهر اليوم الأحد، أعمال القمة العربية الثلاثون في تونس برئاسة الرئيس التونسي قايد السبسي، حيث صادق وزراء الخارجية العرب على مشاريع اللوائح والقرارات التي ستناقشها القمة التي يغيب عنها 8 رؤساء، بحسب الناطق الرسمي باسم القمة العربية محمود الخميري.

وتأتي القمة بينما تشهد الجزائر والسودان اضطرابات سياسية، وتواجه دول عربية ضغوطا دولية جراء الحرب في اليمن وانقسامات أثارها نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط، وخلافا مريرا بين دول الخليج العربية.

لكن المنطقة تواجه تحديا جديدا بعد أن وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إعلانا الأسبوع الماضي يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتل، بعد أقل من أربعة أشهر على اعترافه بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وقال مسؤولون عرب، إن تحول الموقف الأميركي من الجولان والمطالب الفلسطينية بتأسيس دولة مستقلة في الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة ستهيمن على القمة.

وذكر الخميري، أن أهم مشاريع القرارات المدرجة على جدول أعمال القمة ما يتعلق بدعم القضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا واليمن والعراق، إضافة إلى توافق على إصدار بيان حول الاعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.

وتسلم الرئيس التونسي، رئاسة القمة العربية 2019، من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي ترأس القمة العربية العادية الـ29. والقمة العربية 2019، هي القمة الثالثة التي تستضيفها تونس، حيث سبق وأن عقدت قمتان بها عامي 1979 و2004.

ووفق رصد الأناضول لبيانات رسمية وتقارير صحفية، تنطلق القمة بحضور 13 زعيم دولة ما بين رؤساء وملوك وأمراء، بينهم أمير قطر تميم بن حمد، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

وباستثناء سورية المجمد عضويتها، يغيب 8 زعماء عن القمة، أبرزهم الرئيسان السوداني عمر البشير، والجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والسلطان العماني قابوس بن سعيد وملك المغرب محمد السادس.

ورغم غياب سورية عن القمة العربية، يفرض الملف السوري نفسه بقوة على جدول أعمالها، عقب نحو أسبوع من توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مرسوما، يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

السيسي يصل تونس في أول زيارة له للمشاركة في القمة العربية

وصل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، تونس في أول زيارة رسمية له للبلاد للمشاركة في فعاليات القمة العربية.  

وأظهر التلفزيون الحكومي التونسي صور وصول السيسي، وكان في استقباله المستشار السياسي للرئيس التونسي الحبيب الصيد، ووزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي. وتنتقد منظمات من المجتمع المدني وأنصار من حزب النهضة في تونس نظام حكم السيسي.

ومجددا تغيب الأزمة الخليجية عن ثاني قمة عربية تنعقد منذ اندلاعها في 5 حزيران/يونيو 2017، لصالح القضية الفلسطينية والأوضاع في سوريا واليمن وليبيا.

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، بالتزامن مع فرض "إجراءات عقابية" عليها، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة مرارا.