بعد عزل البشير: الحكومات العربية بين القبول والصمت

بعد عزل البشير: الحكومات العربية بين القبول والصمت
(أ ب)

رغم مرور أكثر من 24 ساعة على قرار الجيش السوداني بعزل الرئيس عمر البشير، والانتقال لمرحلة انتقالية يقودها ويسيطر عليها الجيش السوداني بعد انبثاق المجلس العسكري وتولية بن عوف رئيسا له، جاء الموقف العربي السياسي رسميا في نطاق محدود، يمثله ثلث يؤيد ويتمنى، وثلثان في صمت لم تتضح أسبابه بعد.

ولم تعلق الجامعة العربية التي تمثل 22 دولة، على تطورات الوضع في السودان بعد، بينما علقت 6 دول فقط على المشهد السوداني، أبرزها مصر، وغابت السعودية حتى الآن.

مصر التي أطاح رئيسها الحالي، ووزير دفاعها السابق، عبد الفتاح السيسي، بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في صيف 2013، كانت الأكثر وضوحا في وصف الجيش السوداني عقب قرار عزل البشير بأنه "وفي".

بينما ركزت أغلب الدول العربية الخمسة التي علقت بخلاف مصر على أمنيات بتحقيق الاستقرار والنأي بالنفس عن التدخل في الشؤون الداخلية.


 

والخميس، أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله، وبدء فترة انتقالية لعامين، وإعمال حالة الطوارئ لثلاثة أشهر، وفرض حظر التجوال لشهر.

وبحسب بيانات وتصريحات، للدول الستة المعلنة حتى الآن، جاء رصد الأناضول كالتالي:

  1.  مصر
    أكدت مصر، في بيان عن ثقتها الكاملة في قدرة الشعب السوداني الشقيق وجيشه الوطني الوفي على تجاوز تلك المرحلة الحاسمة وتحدياتها".
    ودعت المجتمع الدولي إلى دعم خيارات الشعب السوداني، وما سيتم التوافق عليه في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة".
  2. البحرين
    قالت البحرين، في بيان إنها تتابع بـ"اهتمام شديد" التطورات الراهنة التي يشهدها السودان، مشيرة إلى تطلعها لتجاوزه هذه "المرحلة الحاسمة".
    وشددت على موقف البحرين "الداعم للسودان ولكل ما فيه الحفاظ على سيادته وأمنه واستقراره، وكل ما يضمن مصلحة الشعب السوداني". 
  3. موريتانيا
    وزير الثقافة الموريتاني والمتحدث باسم الحكومة، سيدي محمد ولد محم، قال في مؤتمر صحفي، إن بلاده تتفهم تطلعات الشعب السوداني القادر على تجاوز أمته بالحوار، وتعتبر التطورات التي حدثت هناك "شأنا داخليا".
  4. قطر
    ناشدت قطر في بيان الأطراف الفاعلة في السودان، إعلاء المصلحة الوطنية العليا، وتحقيق تطلعات الشعب السوداني ومطالبه العادلة في الحرية والعدالة، داعية إلى"حقن دماء أبنائه واتباع الوسائل السلمية والحوار البناء سبيلا لإدارة العملية السياسية".
    وطالبت جميع القوى الإقليمية والدولية بـ "دعم وحدة وتماسك السودان".

     

  5. تونس
    تونس في بيان لوزارة الخارجية أعربت عن أملها في تحقيق "انتقال سلمي للحكم" يلبي تطلعات الشعب السوداني المشروعة إلى الحرية والديمقراطية والتنمية.
    وشددت على ضرورة احترام إرادة الشعب السوداني وخياراته وطموحه إلى مستقبل أفضل.
  6. الأردن
    الأردن عبر بيان لوزارة الخارجية أكدت على أهمية الحفاظ على أمن السودان واستقراره وتلبية طموحات شعبه الشقيق وهو يعمل على تجاوز تحديات المرحلة.

وتأتي قرارات الإطاحة بالبشير وتسلم مجلس عسكري للسلطة، عقب احتجاجات تشهدها السودان منذ 19 ديسمبر / كانون الأول الماضي، بدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بإسقاط النظام، وأسفرت عن سقوط عديد من القتلى والجرحى.
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية