الصادق المهدي يحذر من انقلاب مضاد

الصادق المهدي يحذر من انقلاب مضاد
الصادق المهدي (أرشيف)

حذر زعيم المعارضة السودانية، الصادق المهدي، من أن السودان قد يواجه انقلابا مضادا إذا لم يتوصل المجلس العسكري والمعارضة لاتفاق بشأن تسليم السلطة.

وعبر المهدي، في مقابلة مع وكالة رويترز نشرت اليوم، الخميس، عن اعتقاده بأن المجلس العسكري سيسلم السلطة للمدنيين في حالة الخروج من المأزق الحالي. وقال إنه سيدرس الترشح للرئاسة فقط في حال إجراء انتخابات وليس خلال الفترة الانتقالية.

وقال عن قادة الجيش، الذين أطاحوا بالرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل، إنه "أعتقد أن نواياهم طيبة". وكان البشير نفسه قد استولى على السلطة في انقلاب عسكري ثم شكل مجلسا عسكريا انتقاليا. وأضاف المهدي أنهم "ليسوا مهتمين بتشكيل حكومة عسكرية".

وأطاح البشير بالمهدي، آخر رئيس وزراء منتخب في السودان، في انقلاب سلمي في عام 1989. وهو أشهر سياسي في البلاد، ويجري حزب الأمة، الذي يقوده، مفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي.

وقال المهدي إن الأجنحة المتشددة في حزب المؤتمر الوطني، الذي كان ينتمي له البشير، قد تنفذ انقلابا بالتعاون مع حلفائها في الجيش إذا فشل المجلس العسكري والمعارضة في تحقيق تقدم في المحادثات.

وأطيح بالبشير بعد أسابيع من الاحتجاجات، ودعا تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للاحتجاجات، إلى مسيرة مليونية في وقت لاحق اليوم للمطالبة بحكم مدني.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية