أصدقاء خاشقجي يواجهون خطر الانتقام السعودي

أصدقاء خاشقجي يواجهون خطر الانتقام السعودي
البغدادي وعبد العزيز

حذّرت وكالة الاستخبارات المركزيّة الأميركيّة (سي آي إيه) عددًا من أصدقاء للصحافي الراحل، جمال خاشقجي، من إمكانيّة تحوّلهم وعائلاتهم إلى أهداف لانتقام سعوديّ محتمل، بحسب ما ذكرت مجلة "تايم"، الخميس.

ومن بين الأشخاص الذين حذرتهم الـ"سي آي إيه"، مؤخرًا، الناشط الفلسطيني إياد البغدادي، المقيم في النرويج، والمعارض السعودي عمر عبد العزيز، المقيم في كندا، وشخص آخر مقيم في الولايات المتحدة طلب عدم الكشف عن اسمه.

والسبب الذي قد يعرّض الناشطين للخطر هو "استمرار العمل على نشر الديمقراطيّة"، علمًا بأنّ الناشطين الثلاثة كانوا يعملون عن كثب مع خاشقجي على مشاريع إعلامية وحقوقية حساسة من الناحية السياسية، في الوقت الذي تم اغتياله في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية.

ونقلت المجلة عن البغدادي أنه طلب منهم "اتخاذ تدابير وقائية تجعل من الصعب اختراق أجهزتهم الإلكترونية حتى لا يتم الحصول على معلومات ليتم استخدامها ضدهم"، الأمر الذي حدث سابقًا مع الناشط عمر عبد العزيز، الذي يقاضي شركة إسرائيلية تبيع للسعودية برمجيات خبيثة لاختراق الهواتف المحمولة.

كما نصحوا بتجنّب السفر إلى عدد من الدول الأوروبيّة والآسيويّة التي تتمتّع في السعودية بنفوذ قويّ، كما طلب منهم نقل أفرادهم من هذه الدّول.

ولفت الناشطون الثلاثة إلى أنهم مستهدفون "لأن انتقاداتهم لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أصبحت مؤثرة"، علمًا بأنهم يتّهمونه بأنه أمر بقتل خاشقجي، في إطار حملة قمع أوسع ضد المعارضين السعوديين بجميع أنحاء العالم.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية