لبنان: رئيس الاتحاد العمالي ينتقد بطريرك ويتلقى هجومًا شرسًا

لبنان: رئيس الاتحاد العمالي ينتقد بطريرك ويتلقى هجومًا شرسًا
بشارة الأسمر (فيسبوك)

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لرئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، وجّه فيه كلامًا مسيئا للبطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير، الذي توفي الأسبوع الماضي.

وأثار الفيديو، أمس الجمعة، ردود أفعال غاضبة من قبل أحزاب ومسؤولين لبنانيين طالبوا بمحاسبة الأسمر وتقديم استقالته.

ونفى الأسمر "ما ينسب إليه من كلام مسيء بحق صفير"، وقال في بيان رسمي له "أنفي هذا الكلام جملة وتفصيلاً، وهو لا يمت إلى الحقيقة بصلة".

وبهذا الخصوص، أعرب قطاع المهن بـ"التيار الوطني الحر" في بيان، عن أسفه إزاء "تطاول الأسمر بكل استخفاف واستهزاء على صفير".

وطالبت مصلحة النقابات بحزب "القوات اللبنانية"، الأسمر في بيان إلى "الاعتذار العلني عما تفوّه به، وتقديم استقالته مع الأعضاء الحاضرين".

ولكن مستخدمين قلة على مواقع التواصل الاجتماعي اعترضوا على الهجوم العنيف على الأسمر وعلى المطالبة بإقالته، وعلى ما سياسة تكميم الأفواه، وأن الأجدر بهم أن يحاربوا الفساد والسرقات أولا:

من جانبها، استنكرت مصلحة النقابات العمالية في "تيار المستقبل" في بيان "ما صدر على لسان الأسمر من إسفاف بحق صفير، وما يمثله في وجدان اللبنانيين من قيمة وطنية وروحية".

وأضاف الأسمر في بيان آخر قال فيه "يتم التداول بفيديو مصور ينقل عني كلاماً قلته في معرض المزاح، وقبل بدء التصوير أثناء مؤتمر صحافي، إلا أن بعض المغرضين قاموا بتسريبه عمداً".

وتابع فيه "ما قلته ليس سوى زلة لسان أملك الجرأة للاعتذار عنها وأضع اعتذاري هذا بتصرف البطريرك الراعي، رأس الكنيسة المارونية التي لي شرف الانتماء إليها".

وصرّح وزير العدل ألبير سرحان، عبر وسائل التواصل الإجتماعي أن "النائب العام التمييزي بالإنابة تحرّك وكلّف قسم المباحث الجنائية المركزية لمباشرة التحقيقات، ليبنى على الشيء مقتضاه".

وعلقت وزيرة التنمية للشؤون الإدارية مي شدياق، في تغريدة عبر تويتر بالقول: "بعض زلاّت اللسان أشد وطأة من أكبر الخطايا، ولا يمكن لهذه الإساءة أن تمر دون محاسبة".

وطالبت المؤسسة المارونية للانتشار في بيان "النيابة العامة التمييزية الإيعاز إلى القوى الأمنية باعتقال الأسمر وزجّه بالسجن ومحاكمته".

وعرف صفير خلال حياته أنه كان ضد الوجود السوري في لبنان.

وتنوعت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب البعض بمعاقبته تحت الهاشتاغ #نعم_لمعاقبة_سمير_صفير، وقال البعض أن هناك مبالغة بردود الفعل ضده وأن الأمر مجرد مزاح.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية