البرهان في القاهرة بعد يوم من زيارة حميدتي لجدة

البرهان في القاهرة بعد يوم من زيارة حميدتي لجدة
البرهان (سونا)

وصل رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الجنرال عبد الفتاح البرهان، اليوم، السبت، إلى العاصمة المصريّة، القاهرة، في أول زيارة له خارج بلاده منذ توليه منصبه، بحسب مصدر ملاحي في مطار القاهرة.

وتأتي زيارة البرهان إلى القاهرة قبل أيام من إضراب عام، دعا إليه قادة حركة الاحتجاج في السودان، الثلاثاء والأربعاء، لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

وهي الزيارة الأولى للبرهان خارج السودان، منذ إطاحة الرئيس المخلوع، عمر البشير، في 11 نيسان/ أبريل الماضي.

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الواصل هو الآخر إلى الحكم بانقلاب عسكريّ، عقد قمة تشاورية حول الأوضاع في السودان بحضور بعض الدول الأفريقية في 23 نيسان/ أبريل الماضي.

وتعتبر القاهرة السودانَ عمقها الإستراتيجيّ جنوبًا، وبالتالي فإن ما يجري في هذا البلد الذي يمر عبره نهر النيل يتخذ أهمية قصوى بالنسبة للسلطات المصرية.

وقال السيسي خلال تلك القمة إن "الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم، عن طريق حوار شامل جامع، بين القوى السياسية المختلفة في السودان، يؤدي إلى التوصل إلى حل سياسي توافقي ويضع تصورًا واضحًا لاستحقاقات هذه المرحلة، ويقود إلى انتخابات حرة ونزيهة".

وأضاف "نحن كدول جوار للسودان ودول تجمع إيغاد وكشركاء إقليميين، نتطلع لتقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، وصولًا إلى تحقيق الاستقرار والرخاء الذي يتطلع إليه ويستحقه".

وكان نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الجنرال محمد حمدان دقلو، المعرف بـ"حميدتي"، قام، أول من أمس، الخميس، بزيارة للسعودية التقى خلالها ولي العهد، محمد بن سلمان.

وقال المجلس العسكري في بيان، أمس، الجمعة، إن الغرض من زيارة حميدتي هو "تقديم الشكر للمملكة، لما قدّمته من دعم اقتصادي يؤمّن متطلّبات الحياة المعيشية للشعب السوداني، وهو ما أعلن عنه في الفترة السابقة فضلًا عن دعمها السياسي للمجلس للمساهمة في الوصول إلى حلّ سريع للمشكلات".

والأسبوع الماضي أودعت السعودية 250 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني، في إطار حزمة مساعدات تعهّدت بها الرياض وحليفتها الإمارات لصالح السودان الذي يشهد اضطرابات في خضم عملية انتقال للسلطة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية