هجمات الخليج: تصعيد أميركي وبريطاني مستمرّ ضد إيران

هجمات الخليج: تصعيد أميركي وبريطاني مستمرّ ضد إيران
ناقلة نفط في الخليج العربي (أ ب)

زادت حدّة التوتر في الخليج العربي، مساء الجمعة، مع اتهام البحرية الإيرانيّة بعرقلة سحب ناقلة النفط التي تعرضت لهجوم، وإعلان وزير الخارجية البريطاني أن إيران مسؤولة "بشكل شبه مؤّكد" عن الهجمات، التي وقعت فجر الخميس.

ترامب: الهجوم يحمل بصمات إيران

واعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، أن الهجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان بالخليج "يحمل بصمات" إيران، مستندًا إلى شريط فيديو نشره البنتاغون.

وقال ترامب لشبكة "فوكس نيوز" إنّ "إيران قامت بهذا الأمر"، مضيفًا "نرى السفينة، مع لغم لم ينفجر، وهذا يحمل بصمات إيران".

ونفت إيران مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع، الخميس، قرب مضيق هرمز، ولم تعلن أي جهة أخرى مسؤوليتها.

بريطانيا تنضم للاعتقادات الأميركية باتهام إيران

ورغم نفي طهران ذلك رسميًا، إلا أن الخارجية البريطانية قالت في بيان إن "إن تقييمنا الخاص قادنا إلى الاستنتاج بأن مسؤولية هذه الهجمات تقع بصورة شبه مؤكدة على إيران. وهذه الهجمات الأخيرة استمرار لنمط سلوك إيراني يقضي بزعزعة الاستقرار وتشكل خطرا كبيرا على المنطقة"، واتهم البيان الحرس الثوري الإيراني، بالوقوف خلف الهجوم.

وتابع البيان "ليست هناك دولة أو أي طرف آخر يمكن أن يكون مسؤولا عن ذلك في شكل مقنع".

ودعت الخارجية البريطانيّة إيران إلى "وقف جميع أشكال الأنشطة التي تزعزع الاستقرار"، مشيرًا إلى أن بريطانيا تعمل مع دول أخرى لمحاولة إيجاد حل دبلوماسي للمواجهة المتصاعدة بين طهران وواشنطن.

وترفض إيران الاتهامات الأميركية بأنها تقف خلف الهجمات في بحر عمان.

وتأتي الحادثة الجديدة، الثانية ضد ناقلات نفط في غضون شهر في المنطقة الإستراتيجية، وسط تصاعد مستمر للتوتر بين طهران وواشنطن التي وجهت أصابع الاتهام لإيران بعد تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات "تخريبية" قبالة دولة الإمارات في 12 أيّار/ مايو الفائت.

ونشر الموقع الإلكتروني للقيادة الوسطى في الجيش الأميركي، فجر الجمعة، مقطع فيديو قال إنّه يُظهر طاقم زورق دورية إيرانية يزيل شيئا من جسم سفينة تتطابق علاماتها مع صور الأرشيف والفيديو الخاصة بناقلة النفط المملوكة لشركة "كوكوكا كوراجوس" اليابانية للملاحة.

الأمم المتحدة: لتحقيق مستقلّ

في حين دفع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، نحو إجراء تحقيق لتحديد المسؤولين عن سلسلة الهجمات التي تثير مخاوف من اندلاع حرب.

وأبلغ غوتيريش الصحافيين أنّه "من المهم للغاية أن نعرف الحقيقة. من المهم للغاية تحديد المسؤوليات"، وتابع "بوضوح يمكن فعل ذلك فقط إذا كانت هناك هيئة مستقلة تتحقق مما حدث".

لكن غوتيريش قال إنّه ليس بوسعه إطلاق هكذا تحقيق، مشيرًا إلى أنّ ذلك من اختصاص مجلس الأمن.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية