رئيس الحكومة الانتقالية في السودان يدعو لإرساء نظام ديمقراطي تعددي

رئيس الحكومة الانتقالية في السودان يدعو لإرساء نظام ديمقراطي تعددي
عبد الله حمدوك (تويتر)

دعا رئيس الوزراء السوداني المختار الذي اختاره قادة الاحتجاج لإدارة المرحلة الانتقالية، عبد الله حمدوك، مساء اليوم الأربعاء، إلى إقامة ديمقراطية تعددية بعد 30 عاما من الحكم الاستبدادي.

ووصل هذا الاقتصادي المحنك الذي عمل في الأمم المتحدة لسنوات من أديس أبابا إلى الخرطوم قبل فترة قصيرة من تنصيبه.

وأدى حمدوك، اليمين الدستورية رئيسا لمجلس الوزراء السوداني في الفترة الانتقالية، وذلك أمام رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، ورئيس القضاء، عباس على بابكر، وبحضور عدد من أعضاء المجلس بالقصر الرئاسي بالخرطوم. 

ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية عن حمدوك قوله إن "المرحلة القادمة تتطلب تضافر جهود أبناء الوطن وتوحيد الصف من أجل بناء دولة قوية"، مشيرا إلى أن "السودان يمتلك موارد هائلة يمكن أن تجعل منه دولة قوية تقود القارة الأفريقية".

وقال حمودك في مؤتمر صحافي عقب أداء القسم إن الأولوية لحكومته هي "إيقاف الحرب في البلاد وتحقيق السلام المستدام، ومعالجة الوضع الاقتصادي والنهوض بالبلاد".

وأضاف أن "خلق علاقات خارجية معتدلة وفق المصلحة العليا للبلاد، هو هدف في الفترة القادمة".

ودعا إلى "إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين"، لافتا إلى أن "النخب السياسية في السودان لم تتوافق منذ الاستقلال على إدارة خلافاتها عبر مشروع وطني جامع".

كما طالب حمدوك بـ"ضرورة الاتفاق على برنامج كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان".

وكان في استقباله في المطار عضوان مدنيان في المجلس السيادي الجديد. وسيشرف هذا المجلس الذي يضم 11 شخصا على عملية الانتقال لفترة 39 شهرا ويحل محل المجلس العسكري الانتقالي.

من المتوقع تشكيل الحكومة الجديدة في 28 آب/ أغسطس الجاري.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"