الإعلان عن أول حكومة سودانية في مرحلة ما بعد البشير

الإعلان عن أول حكومة سودانية في مرحلة ما بعد البشير
(الأناضول)

كشف رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مساء الخميس، عن تشكيلة أول حكومة في السودان منذ الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير في نيسان/ أبريل الماضي، ما يشكل مرحلة رئيسية في العملية الانتقالية التي يفترض أن تؤدي إلى حكم مدني.

يشار إلى أن إعلان الحكومة الجديدة أُرجئ أياما عدة، لمنح رئيس الوزراء وقتا كافيا للاختيار بين الأسماء التي رشحتها "قوى إعلان الحرية والتغيير"، رأس حربة الحركة الاحتجاجية التي أطاحت بالبشير، والمجلس العسكري.

وقال حمدوك في مؤتمر صحافي "أعلن الآن تشكيل الحكومة (...) اليوم نبدأ مرحلة جديدة من تاريخنا"، مؤكدا أن "أهم أولويات الفترة الانتقالية إيقاف الحرب وبناء السلام وتأسيس إصلاح اقتصادي يقوم على الإنتاج وبناء مؤسسات قوية".

وأضاف "هذه الفترة الانتقالية إن أحسنا إدارتها ستفتح لنا الطريق (...) حاليا موفر لنا مناخ وفرصة كبيرة جدا للوصول إلى السلام"، مؤكدا "الالتزام بالعدالة والعدالة الانتقالية".

وفي المؤتمر الصحافي كشف حمدوك عن أسماء 18 وزيرا، بينما أجّل الإعلان عن وزارتين لـ"مزيد من التشاور".‎ 

واعتذر حمدوك عن التأخير في الإعلان الوزاري قائلا: "مارسنا تمرينا ديمقراطيا، وأجرينا مشاورات واسعة وعميقة اصطحبت معايير مرتبطة بالكفاءة والنوع".

وشدد على أن الحركات المسلحة شركاء في الثورة والفرص مواتية لتحقيق السلام في البلاد‎. وفي هذا الإطار، لفت إلى تشكيل لجنة مصغرة من جانب المجلس السيادي ومجلس الوزراء لوضع إطار عام لمفوضية السلام. 

كما أشار حمدوك إلى التزام حكومته بسياسة خارجية تقوم على الاحترام المتبادل وحسن الجوار.  

وبحسب التشكيلة الوزارة الجديدة، تم تعيين الفريق أول جمال الدين عمر، وزيرا للدفاع، والفريق شرطة الطريفي إدريس، وزيرا للداخلية‎، وأسماء محمد عبد الله، وزيرة للخارجية.

كما تم تعيين إبراهيم البدوي وزيرا للمالية، وانتصار الزين صغيرون، للتعليم العالي، وفيصل محمد صالح للثقافة والإعلام، وعيسى عثمان شريف للزراعة، ولينا الشيخ للعمل والتنمية الاجتماعية.

فيما عُين نصر الدين عبد الباري وزيرا للعدل، وأكرم علي التوم للصحة، ومحمد الأمين التوم للتربية والتعليم، وعادل إبراهيم للطاقة والتعدين، وياسر عباس للري والموارد المائية، وفيصل محمد صالح للإعلام.   

وتم اختيار مدني عباس مدني لشغل وزارة التجارة والصناعة، ويوسف آدم الضي للحكم الاتحادي، وعمر منيس لمجلس الوزراء، ونصر الدين مفرح للشئون الدينية والأوقاف، وولاء عصام البوشي للشباب والرياضة. فيما تم تأجيل الإعلان عن اسمي وزيرا الثروة الحيوانية والبنى التحتية.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"