جلسة محاكمة البشير تكشف: هكذا وزّعت أموال بن سلمان نقدًا

جلسة محاكمة البشير تكشف: هكذا وزّعت أموال بن سلمان نقدًا
البشير خلال محاكمته الأسبوع الماضي (أ ب)

تكشف شهادة أدلى بها مدير مكتب الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، ياسر بشيري، خلال محاكمة، اليوم، السبت، توزيع ملايين الدولارات نقدًا على أجهزة أمنية مقرّبة منه، "من داخل غرفة في قصره تحوي عشرات ملايين الدولارات"، يرجح أنه حصل عليها من السعودية ودول خليجيّة.

وخلال جلسة المحاكمة، قال بشيري إن الرئيس المخلوع أعطاه أكثر من عشرة ملايين يورو (11 مليون دولار) نقدًا، في الشهور الأخيرة من حكمه، لتسليمها إلى أطراف مختلفة.

ووزّعت الأموال على النحو الآتي: منها مبلغ 5 ملايين يورو لقوات الدعم السريع بحضور، قائدها الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي)، عضو مجلس السيادة، و4 ملايين و250 ألف يورو لوزارة الدفاع، ومليون و200 ألف يورو لهيئة التصنيع الحربي "لتنفيذ مهمة خاصّة"، لم يكشف بشيري عن مضمونها.

كما وزّع البشير مبلغ 200 ألف دولار لدعم جنود وضباط و20 مدنيًا، منهم اثنان من رواد الغناء السوداني.

ودخل بشيري منصبه في أيلول/ سبتمبر 2018، أي قبل أشهر من اندلاع الاحتجاجات الشعبية الحاشدة، التي أنهت عقودًا من حكم البشير.

وأدلى بشهادته في جلسة المحاكمة، أيضًا، المحاسب بجامعة "أفريقيا العالميّة" الخاصّة المقرّبة من حزب المؤتمر الذي ينتمي إليه البشير، جاء فيها أن مدير الجامعة ونائبه حصلا على أربعة ملايين يورو نقدا من البشير.

وجلس البشير داخل قفص معدني بقاعة المحكمة مرتديا الجلباب والعمامة البيضاء التقليدية، ورغم أنه لم يتحدث خلال جلسة المحكمة، اليوم، السبت، إلا أنه أنكر التهم حين وجهت إليه رسميا قبل أسبوع.

وفي أول حديث علني له منذ الإطاحة به، قال البشير، في الأسبوع الماضي، إنه حصل على 25 مليون دولار من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ومن مصادر أخرى لكنه لم يحصل على أموال أو يستخدمها لمصلحته الشخصية.

وقال البشير "استخدمت المبلغ في تبرعات لجهات مختلفة منها السلاح الطبي وجامعة ’أفريقيا العالمية’ وقناة طيبة التي تنشر الدعوة الإسلامية في أفريقيا وسلمت جزءا منها للدعم السريع لاستجلاب مواد بترولية".

وقال مصدر قضائي إنه جرى العثور على ملايين اليورو والجنيهات السودانية في مقر إقامة البشير في نيسان/ أبريل.

وتصل العقوبة القصوى للاتهامات إلى السجن نحو عشر سنوات. وتعقد الجلسة القادمة للمحاكمة، السبت المقبل، في الرابع عشر من أيلول.

 

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي مذكرات اعتقال بحق البشر في 2009 و2010 في تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية بإقليم دارفور السوداني.