فرض حظر التجول في بغداد بعد مقتل 9 متظاهرين

فرض حظر التجول في بغداد بعد مقتل 9 متظاهرين
(أ ب)

أعلن رئيس الحكومة العراقية، عادل عبد المهدي، الليلة الفائتة، حظرا للتجول في بغداد، بعد حظر التجول في النجف والناصرية، بينما يواصل المتظاهرون التجمع في العاصمة العراقية، بعد يومين من الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل 9 عراقيين.

ويسري حظر التجول بدءا من الساعة الخامسة من فجر اليوم الخميس، 03:00 بتوقيت غرينتش، حتى إشعار آخر.

وعلم أن المحتجين واصلوا تدفقهم إلى نقاط التجمع المركزية في بغداد ومدن جنوبية عدة، رغم قرار الحكومة اتباع جانب الحزب في أول اختبار شعبي لها.

وكان قد قتل 5 متظاهرين بالرصاص، مساء الأربعاء، في الناصرية، إضافة إلى شرطي، بعد يوم من مقتل متظاهر في المدينة نفسها. كما قتل متظاهران يوم أمس الأول، الثلاثاء، في بغداد، خلال المظاهرات التي نظمت في عدة أحياء من العاصمة.

وكانت قد قررت السلطات العراقية إعادة إغلاق المنطقة الخضراء، مساء الأربعاء، منعا لوصول المتظاهرين إليها، علما أنها تضم المقار الحكومية والسفارة الأميركية.

وأعلن مجلس محافظة بغداد أنّه قرّر تعطيل العمل اليوم، الخميس، في كلّ الدوائر التابعة له، الأمر الذي سيسمح لقوّات الأمن بتعزيز نفسها وتشديد قبضتها في مواجهة المتظاهرين.

واتهمت الحكومة العراقية "معتدين" و"مندسين" بالتسبب "عمدا بسقوط ضحايا بين المتظاهرين".

وقالت مصادر طبية إن أكثر من 400 شخص أصيبوا بجروح في مختلف أنحاء العراق، مشيرة إلى أن تسعة منهم على الأقل أصيبوا بالرصاص الحي في بغداد، وان آخرين كانوا يعانون الاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع أو أصيبوا خلال عمليات التدافع.