السلطات الكويتيّة تحقق بتهم "تجارة البشر" عبر الإنترنت

السلطات الكويتيّة تحقق بتهم "تجارة البشر" عبر الإنترنت
(أناضول)

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الجمعة، بعد أن عملت على تحقيق صحفيّ سري، أنّ السلطات الكويتية استدعت عددًا من أصحاب حسابات المتاجرة بالبشر على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرت الهيئة أفادتها أنّ تلك الحسابات تروّج إعلانات لبيع البشر.

وأضافت الهيئة، أنّ "السلطات الكويتية، أمرت الأشخاص العينيين بإزالة إعلاناتهم من تلك الحسابات، وأجبرتهم على توقيع التزام قانوني، بعدم المشاركة في نشاطات مماثلة".

وكان تحقيق استقصائي سري، أجرته "بي بي سي" مؤخرًا، كشف عن أن عاملات المنازل يُبعن ويُشترين بشكل غير شرعي، في سوق سوداء متنامية على الإنترنت في البلاد.

وأضافت أن ذلك يتم عن طريق تطبيقات متاحة في متجريّ "جوجل" و"آبل"، و"هاشتاغات" يروج لها عبر تطبيق "إنستغرام" الذي تملكه شركة "فيسبوك".

وعُرضت النساء للبيع كعاملات عبر هاشتاغات مثل "خادمات للنقل" أو "خادمات للبيع"، حسب الهيئة.

وفي السياق، أعلنت إدارة "إنستغرام" أنها اتّخذت من جانبها إجراء، بعد أن تواصلت معها هيئة الإذاعة البريطانية.

وأضافت، أن الإدارة حذفت عدة محتويات ذات صلة من منصتي "فيسبوك" و"إنستغرام" وستمنع إنشاء حسابات جديدة "بهدف استخدامها في سوق العبيد الإلكترونية"، حسب المصدر نفسه.

كما نقلت "بي بي سي"، عن رئيس الهيئة العامة للقوى العاملة في الكويت مبارك العازمي إن السلطات تحقق مع امرأة ظهرت في تقرير الهيئة وقيل إنها باعت فتاة من غينيا عبر أحد التطبيقات.

وأضاف العازمي أن الشرطي الذي ظهر أيضا في التقرير يخضع هو الآخر للتحقيق. وذكر أن الأمور قد تفضي إلى اعتقالات بحق المتورطين، وتعويضات للضحايا.

ولم يصدر عن السلطات الكويتية، أي تعليق فوري حول ما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية بهذا الخصوص.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة