من مدارس تونس.. وقفة إسناد لفلسطين

من مدارس تونس.. وقفة إسناد لفلسطين
(الأناضول)

عطّلت المدارس التونسيّة الابتدائية والإعدادية والثانوية دروسها لمدة 20 دقيقة، ونظّمت وقفاتٍ احتجاجيّة تضامنًا مع الشعب الفلسطينيّ ضد الانتهاكات الإسرائيليّة.

وفي 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، شنت دولة الاحتلال عدوانًا على قطاع غزة أسفر عن ارتقاء 35 شهيدًا بينهم 8 أطفال و 3 نساء، وإصابة 111 آخرين بجراح مختلفة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وتأتي التّحركات التضامنيّة بدعوة من نقابتي التعليم الأساسي والثانوي، ‎للتحرك تعبيرًا عن "الدعم المطلق وغير المشروط لنضال الشعب الفلسطيني ضد المحتل، واحتجاجًا على صمت الأنظمة العربية إزاء معاناة سكان غزة، وفق بيان مشترك.

(الأناضول)

وشارك وزير التربية والتعليم التونسي حاتم بن سالم، وعدد من النقابيين، ومديرة المعهد النموذجي بمنطقة البحيرة 2 بالعاصمة، تحية النشيدين الوطنيين الفلسطيني والتونسي مرفوقًا برفع العلمين، ودقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني، وفق إعلام محلي.

وفي المدرسة الصادقية بالعاصمة تونس، تجمع الأساتذة والتلاميذ في الأروقة، ورفعوا العلمين التونسي والفلسطيني على أنغام النشيدين الرسميين للبلدين.

وقالت مديرة المدرسة عفيفة عبد الملك السليمي، للأناضول، "ننظم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني المضطَّهد خاصة مع ما يحدث في قطاع غزة وفي فلسطين عموما من انتهاكات" وأضافت، "نحاول من خلال هذه الحركة توعية تلاميذنا بما يحدث في فلسطين وهذا واجب فالفلسطينيون إخوتنا، ويجب الوقوف معهم في مثل هذه الظروف".

ودعت التلميذة بالمعهد نجاة العكرمي، إلى "ضرورة الوقوف مع فلسطين بأبسط الأشياء فنحن في تونس مررنا عبر التاريخ بظروف صعبة، لكن الشعب الفلسطيني عانى طيلة أكثر من 60 عامًا الاضطهاد والموت يوميًا".