هروب غصن للبنان: هل التقى بميشال عون؟

هروب غصن للبنان: هل التقى بميشال عون؟
خلال اعتقال كارلوس غصن في اليابان (أرشيفية أ. ب.)

قال مصدران مقربان من كارلوس غصن، الرئيس السابق لشركة "نيسان" للسيارات اليوم، الأربعاء، إنه التقى مع الرئيس اللبناني، ميشال عون، بعد فراره من اليابان حيث قامت شركة أمنية خاصة بتهريبه رغم صدور قرار يفرض عليه الإقامة الجبرية.

وقال أحد المصدرين إن الرئيس عون استقبل غصن بحرارة يوم الاثنين، بعد وصوله إلى بيروت قادما من إسطنبول على متن طائرة، مشيرا إلى أن غصن صار يشعر حاليا بالابتهاج والأمان والقدرة على المواجهة.

وقال المصدران إن غصن وجه الشكر لعون، خلال لقائه به في الرئاسة، على ما حظي به هو وزوجته كارول من دعم أثناء فترة احتجازه. وأضافا أن غصن حاليا في حاجة إلى حماية وتأمين من الحكومة بعد فراره من اليابان.

ونفى مستشار إعلامي في مكتب الرئيس لقاء عون مع غصن.

وقال مسؤولون لبنانيون إنه لا حاجة لاتخاذ إجراءات قانونية ضد غصن لأنه دخل البلاد بصورة قانونية وبجواز سفر فرنسي رغم أن جوازات سفره الفرنسية واللبنانية والبرازيلية بحوزة محاميه في اليابان.

وقالت وزارتا الخارجية الفرنسية واللبنانية إنهما ليستا على دراية بظروف وملابسات سفر غصن.

ولم يبرم لبنان اتفاقا لتسليم المجرمين مع اليابان، حيث كان من المقرر أن يمثل غصن للمحاكمة بتهم ارتكاب مخالفات مالية. وينفي غصن ارتكابه أي مخالفات.

وقال محام للرئيس السابق لـ"نيسان"، يوم الأربعاء، إن غصن سيعقد مؤتمرا صحافيا في بيروت في الثامن من كانون الثاني/ يناير بعد وصوله المفاجئ قادما من اليابان.

وبموجب شروط إطلاق سراحه بكفالة، يتعين على غصن البقاء في منزله بطوكيو رهن الإقامة الجبرية مع تثبيت كاميرات مراقبة على مدخل المنزل. ومُنع غصن من التواصل مع زوجته كارول، وفُرضت عليه قيود فيما يتعلق باستخدام الإنترنت وغيرها من وسائل التواصل.

وقال المصدران إن "السفير اللبناني في اليابان كان يزور غصن يوميا أثناء فترة احتجازه".

محض خيال

بينما أشارت بعض وسائل الإعلام اللبنانية إلى أن غصن جرى تهريبه في حاوية خشبية مخصصة لنقل الآلات الموسيقية بعد حفل موسيقي خاص بمنزله، قالت زوجته كارول لدى التواصل معها من جانب "رويترز" إن ذلك محض خيال.

ورفضت كارول الإدلاء بأي تفاصيل عن كيفية هروب زوجها، الذي يعتبر أحد أكبر رجال الصناعة. وترجح روايتا المصدرين فرار غصن بموجب خطة جرى رسمها بعناية ولم يعلم بها سوى عدد قليل من الأشخاص.

وقال المصدران إن شركة أمنية خاصة أشرفت على الخطة التي جرى إعدادها على مدى ثلاثة أشهر، وشملت نقل غصن عبر طائرة خاصة إلى إسطنبول ومنها إلى بيروت، في عملية لم يعلم فيها حتى قائد الطائرة أن غصن موجود على متنها.

وقال أحد المصدرين "كانت عملية احترافية للغاية من بدايتها حتى نهايتها". وأضاف الثاني أن غصن في صحة جيدة.

وفي بيان مكتوب بعد وصوله إلى لبنان، قال غصن "فررت من الظلم والاضطهاد السياسي"، مضيفا أنه سيبدأ التواصل مع وسائل الإعلام الأسبوع المقبل. وقالت مصادر مقربة منه إنه لا يعتزم نشر تفاصيل عن هروبه حتى لا يهدد من ساعدوه في اليابان.

وقال أحد المصادر إن غصن مقيم حاليا في منزل أحد أقارب زوجته، لكنه يعتزم العودة قريبا إلى منزله في حي الأشرفية الراقي في بيروت.

وأقالت "نيسان" رئيسها غصن قائلة إن تحقيقاتها الداخلية كشفت عن مخالفات من بينها إخفاء حقيقة راتبه عندما كان مديرها التنفيذي، وتحويل خمسة ملايين دولار من أموال الشركة إلى حساب مرتبط به.

ويحظى غصن بتأييد كبير في لبنان منذ إلقاء القبض عليه في عام 2018. وتضامنا مع قضيته، توجد في الشوارع لوحات إعلانية تحمل صورته مرفقة بتعليق "كلنا كارلوس غصن".

ومحليا، يعتبر غصن رمزا للنجاح في بلد يدفع فيه تفشي البطالة الشبان إلى مغادرته بحثا عن فرصة عمل، ويعتمد اقتصاده بصورة كبيرة على التحويلات ويعاني أزمة اقتصادية عميقة كانت سببا في موجة من الاحتجاجات.

ولد غصن في البرازيل، وهو من أصول لبنانية وعاش في لبنان في مرحلة طفولته. وأشرف غصن على تحول كبير في شركة "رينو" الفرنسية لصناعة السيارات، واستخدم طرقا مماثلة لإعادة إحياء شركة "نيسان".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"