روحاني يتوعد بالانتقام لاغتيال سليماني والمحتجون يعتبرونه "نصرا ربانيا"

روحاني يتوعد بالانتقام لاغتيال سليماني والمحتجون يعتبرونه "نصرا ربانيا"
روحاني

توعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الجمعة، بأن إيران و"الدول الحرة في المنطقة ستنتقم" للجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني، الذي قُتل في غارة أميركية في العراق، الليلة الماضية.

وفي رسالة نشرت على الموقع الإلكتروني للرئاسة الإيرانية، قال روحاني إنه "من المؤكد أن الأمة الإيرانية الكبيرة والدول الحرة الأخرى في المنطقة ستنتقم من أميركا على هذه الجريمة البشعة".

وأصدر الزعيم الشيعي العراقي، مقتدى الصدر، أمرا باستئناف نشاطات "جيش المهدي"، أبرز قوة مسلحة شيعية قاتلت القوات الأميركية في العراق، بعد مقتل سليماني ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي"، أبو مهدي المهندس.

وقال الصدر في تغريدة على موقع تويتر "إنني كمسؤول المقاومة العراقية الوطنية أعطي أمراً بجهوزية المجاهدين لا سيما ’جيش الأمام المهدي’".

كما دعا القيادي البارز في قوات "الحشد الشعبي" العراقية، قيس الخزعلي، "كل المجاهدين"، في إشارة الى عناصر الحشد، إلى "الجهوزية" للرد على الضربة الأميركية.

وقال الخزعلي، وهو قائد فصيل "عصائب أهل الحق"، أحد أبرز فصائل "الحشد الشعبي"، في بيان كتب بخط يده، إن "على كل المجاهدين المقاومين الجهوزية، فإن القادم علينا فتح قريب ونصر كبير".

من جهة أخرى، تجمّع عشرات العراقيين، الذين يشاركون منذ أكثر من ثلاثة أشهر في حركة الاحتجاج ضد السلطات العراقية والنفوذ الإيراني في بلادهم، صباح الجمعة، في ساحة التحرير في وسط بغداد، وهم يغنون ويرقصون بعد انتشار خبر مقتل سليماني.

ونقلت وكالة فرانس برس عن أحدهم قوله "يا قاسم سليماني، هذا نصر رباني"، و"حوبة دماء الشهداء". وقتل خلال حركة الاحتجاج 460 شخصا وأصيب 25 ألفا آخرون بجروح.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة