العراق: قوات الأمن تقتحم ساحات الاعتصام في بغداد والبصرة

العراق: قوات الأمن تقتحم ساحات الاعتصام في بغداد والبصرة
ساحة التحرير في بغداد، صباح اليوم السبت (تويتر)

قال محتجون في العراق صباح اليوم السبت، إنه بعد ساعات من انسحاب أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من ساحات الاحتجاجات في العاصمة بغداد ومن مدن جنوب ووسط البلاد، شنت قوات الأمن هجمات على عدة ساحات في بغداد والبصرة وأحرقت خيام المحتجين واعتقلت عدد كبير منهم.

وقال مصدر أمني عراقي، اليوم السبت، إنه جرى اعتقال عدد من المحتجين بعد اقتحام ساحة الاعتصام وسط مدينة البصرة من قبل القوات الأمنية. وأضاف المصدر لوكالة "الأناضول" أن "قوات الأمن اقتحمت ساحة اعتصام البصرة" جنوبي البلاد، وأن"قوات الأمن اعتقلت عددا من المعتصمين بعد حرق خيمهم".

من جهة ثانية، أكد شهود من المتظاهرين لمراسل الأناضول، أن قوة أمنية اقتحمت الساحة وحرقت عددا من خيم الاعتصام. ‎

ووجه قائد عمليات البصرة، الفريق الركن قاسم نزال، أمس الجمعة، بنزول الجيش إلى الشارع لتأمين المحيط الخارجي لتواجد المتظاهرين السلميين ومنع دخول "المندسين والمخربين ومثيري الشغب" إلى ساحات الاعتصام.

وفي غضون الأيام الثلاثة المنصرمة، كرر مجهولون، يعتقد أنهم من المليشيات الطائفية، إطلاق الرصاص الحي، في البصرة، ولاذوا بالفرار، ما تسبب بمقتل وإصابة عدد من المتظاهرين.

وقُتل متظاهران وأصيب العشرات، في مواجهات مع قوات الأمن وسط العاصمة بغداد، مساء أمس الجمعة، من جراء تلقيهما إصابتين بالرصاص الحي في منطقة الرأس، وذلك بعد ساعات على انتهاء مظاهرة حاشدة للتيار الصدري ضد التواجد الأميركي في العراق.

إلى ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم السبت، فتح جسر الأحرار وساحتي الطيران وقرطبة وطريق محمد القاسم السريع بشكل كامل، بعد غلقه قبل ايام على خلفية توتر الوضع الأمني في العاصمة، مؤكدة أن جميع الطرق في العاصمة مفتوحة، بحسب بيان مقتضب.

ولفت البيان أنه "تم تنظيف ساحة الطيران وشارع النضال وساحة قرطبة وإعادة افتتاحهم امام حركة العجلات (السيارات) بشكل دائم".

وأغلقت قوات الأمن جسر الأحرار بالحواجز الكونكريتية (الإسمنتية) نهاية العام الماضي بعد أن حاول عدد من المحتجين عبوره، فيما أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى ساحة الطيران قبل أيام على خلفية توتر الوضع الأمني بالساحة، في حين أغلق محتجون سريع محمد قاسم بعد تصاعد حدة الاحتجاجات منذ الأحد الماضي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة