مقتل 3 متظاهرين عراقيين في اشتباكات مع قوات الأمن

مقتل 3 متظاهرين عراقيين في اشتباكات مع قوات الأمن
متظاهر عراقي يمسك قنبلتين أطلقتهما قوة أمنية (أ ب)

قُتِل 3 متظاهرين عراقيين، وأُصيب 44، خلال اشتباكات مع قوات الأمن في ساحة الخلاني وسط بغداد، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وذكر عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية، اليوم الإثنين، فاضل الغراوي، في بيان، أن "3 متظاهرين قُتلوا وأصيب 44 آخرون بجروح في المصادمات التي جرت في ساحة الخلاني، مساء أمس الأحد بين المتظاهرين وقوات الأمن".

وتشهد ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير، معقل المحتجين في بغداد، مواجهات متقطعة بين أفراد الأمن والمتظاهرين المناوئين للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة، منذ أسابيع.

وتستخدم قوات الأمن قنابل الغاز والرصاص المطاطي وأحيانا الرصاص الحي ضد المتظاهرين الذين يرشقون عناصرها بالحجارة والزجاجات الحارقة.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد، برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية.

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع كانون الأول/ ديسمبر 2019، ويُصرّ المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

وشهد يوم أمس الأحد، مقتل متظاهر عراقي، وإصابة 28 بحالات اختناق وجروح، إثر مواجهات اندلعت، اليوم الأحد، مع قوات الأمن وسط العاصمة بغداد، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية، فاضل الغراوي، القول إن "متظاهرا قُتل وأصيب 28 آخرون بجروح وحالات اختناق إثر تجدد المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في ساحة الخلاني، وسط بغداد".

وأوضح الغراوي أن "متظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة، ما دفعها للرد عليهم باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص