لبنان: وفاة متظاهر إثر اشتباكات مع الجيش في طرابلس وحرق بنوك

لبنان: وفاة متظاهر إثر اشتباكات مع الجيش في طرابلس وحرق بنوك
مواجهات بين المحتجين والجيش في ذوق مصبح قرب بيروت، أمس (أ.ب.)

توفي متظاهر لبنانيّ، صباح اليوم الثلاثاء، متأثرا بإصابته في اشتباكات بين قوات الجيش اللبناني ومتظاهرين في مدينة طرابلس، خلال احتجاجات منددة بالأزمة المعيشية.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن جهاز الطوارئ والإغاثة التابع لـ"الجمعية الطبية الإسلامية"، القول، إن الشاب فواز السمان، توفي صباح اليوم، متأثرا بجراحه، إثر اشتباكات بين قوات الجيش ومتظاهرين في "ساحة النور" بطرابلس.

وأضاف أن 22 متظاهرًا و5 عسكريين أصيبوا في اشتباكات جرت منتصف ليل الإثنين - الثلاثاء، في "ساحة النور"، جراء استخدام رصاص حي ومطاطي وقنابل حارقة "مولوتوف".

و‏يعمل جهاز الطوارئ والإغاثة على تقديم الخدمات الإسعافية والإنقاذية والإغاثية للأفراد بكلّ إنسانية وإتقان وحياد منذ تأسيسه عام 2006، وفق تعريف الجمعية.

وفي وقت متأخر الإثنين، استأنف محتجون لبنانيون تحركاتهم في شوارع عدد من المدن؛ رفضًا لتردّي الأوضاع المعيشية في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصاديّة في تاريخه.

وقال الجيش في بيان: "أثناء تحرك احتجاجي في ساحة عبد الحميد كرامي في مدينة طرابلس، أقدم عدد من المندسين على القيام بأعمال شغب".

وأضاف البيان أن ممتلكات عامة وخاصة تعرضت للإحراق، إضافة إلى استهداف آلية عسكرية، ما أدى إلى إصابة عسكريين بجروح طفيفة، لم يحدد عددهم.

واندلعت الاشتباكات إثر تردي الأوضاع الاقتصادية، إذ تجاوزت قيمة العملة اللبنانية عتبة 4 آلاف مقابل الدولار الواحد في السوق غير الرسمية (السوداء)، مقارنة بسعر الصرف الرسمي البالغ نحو 1500 ليرة.

وأمس الإثنين، اندلعت احتجاجات في أنحاء عدة في لبنان، على خلفية الأزمة الاقتصادية المتمثلة بتردي الأوضاع المعيشية وارتفاع أسعار السلع، وشهدت مدينة طرابلس في شمال البلاد أشد هذه الاحتجاجات.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان قوله إنه جرى تحطيم واجهات عدة بنوك وإضرام النار في بنك واحد على الأقل، عندما تحولت احتجاجات بسبب الأزمة الاقتصادية في لبنان إلى العنف في مدينة طرابلس، الليلة الماضية.

وقال الجيش اللبناني إن قنبلة حارقة ألقيت على إحدى مركباته، وأنه ألقيت قنبلة على دورية أثناء الاحتجاجات، التي وصفها بـ"أعمال الشغب"، في طرابلس، مما أدى إلى إصابة جنديين بجروح طفيفة. وأضاف الجيش أن عدة مبان عامة وخاصة تعرضت للهجوم فيما أضرمت النار في بنوك.

وأنحى الجيش باللائمة في الاضطرابات على من قال إنهم "عدد من المتسللين". ودعا المحتجين السلميين لمغادرة الشوارع على الفور.

وأعلنت جمعية مصارف لبنان إغلاق جميع البنوك في طرابلس اعتبارا من اليوم، الثلاثاء، إلى حين استعادة الأمن، قائلة إن البنوك استهدفت في هجمات وأعمال شغب خطيرين.

وكثيرا ما كانت البنوك في لبنان هدفا للمحتجين أثناء الأزمة المالية والاقتصادية التي أدت إلى انهيار في قيمة الليرة اللبنانية وتجميد ودائع المدخرين.

ويشهد لبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، وقد تفاقمت مع فرض تدابير العزل لمحاولة احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

من احتجاجات البارحة (أ ب)

وقطع ناشطون الطريق الساحلي بين بيروت وطرابلس لبعض الوقت، أمس، كما اعتصم عدد من ناشطي الحراك في بيروت بعدما سجل سعر صرف الدولار مقابل الليرة مستويات غير مسبوقة، فقد تجاوز عتبة 4200 ليرة للدولار الواحد، لتواصل الليرة خسائرها القياسية، حيث فقدت أكثر من نصف قيمتها.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن محتجين رموا حجارة ومفرقعات نارية باتجاه فرع المصرف المركزي في مدينة صيدا جنوبي البلاد.

من البارحة (أ ب)

وبرزت الأزمة المستمرة منذ فترة طويلة إلى السطح العام الماضي، عندما تباطأ تدفق رأس المال إلى لبنان واندلعت الاحتجاجات ضد النخبة السياسية. وفقدت الليرة اللبنانية منذئذ أكثر من نصف قيمتها مما أشعل التضخم في بلد يعتمد بشدة على الواردات.

بودكاست عرب 48