منظمة حقوقية تطالب السعودية بكشف مصير 5 معتقلين يمنيين

منظمة حقوقية تطالب السعودية بكشف مصير 5 معتقلين يمنيين
(توضيحية أ.ب)

طالبت منظمة حقوقية، السلطات السعودية، اليوم الأحد، بالكشف "الفوري" عن مصير 5 يمنيين معتقلين لديها، بينهم الشيخ اليمنيّ، عبد العزيز الزبيري، الذي اعتُقل قبل أكثر من شهر، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

جاء ذلك في بيان صادر عن منظمة "سام للحقوق والحريات"، الأهلية والتي تتخذ من جنيف مقرا لها، والذي جاء فيه: "نطالب بالكشف عن مصير الشيخ عبد العزيز الزبيري المخفي قسرا في سجون المملكة منذ اعتقاله على يد قوات الأمن السعودية في 20 مايو (أيار) الماضي".

وطالبت المنظمة بالإفراج عن 4 معتقلين آخرين بينهم الناشط محمد البكاري، المعتقل منذ 8 نيسان/ أبريل 2020.

وأضافت أن "أسرة الشيخ الزبيري لم تتلق جوابا من السلطات السعودية عن مكان اعتقاله أو أسباب الاعتقال".

وفي الوقت الذي لم تتطرق فيه المنظمة إلى أسباب اعتقال الشيخ الزبيري، قال حساب معتقلي الرأي، في تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر"، في 11 حزيران/ يونيو الجاري، إنه "تأكد لنا أن القيادي في حزب الإصلاح اليمني (أكبر حزب إسلامي في البلاد) الشيخ عبد العزيزي الزبيري، رهن الاعتقال التعسفي منذ 20 مايو الماضي، بعد اختطافه من منزله في مكة".

وأضاف: "جاء الاعتقال على خلفية مشاركته منتصف رمضان عبر اتصال فيديو في ندوة دعوية بتركيا، استضافه فيها اتحاد الطلاب اليمنيين".

ولم يصدر تعليق من قبل السلطات السعودية حول بيان المنظمة الحقوقية. وعادة لا تصدر السلطات السعودية، ردودا حول ما يتم تداوله حول الاعتقالات التي تستهدف بها أمراء ونشطاء مدنيين في المجال الدعوي أو حقوق الإنسان.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ