محتجون لبنانيّون يقطعون طرقا تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية

محتجون لبنانيّون يقطعون طرقا تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية
إغلاق أحد الشوارع الرئيسية في لبنان (الأناضول)

أغلق محتجون لبنانيون، الأربعاء، طرقا بمناطق متفرقة من أنحاء البلاد، تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية، وارتفاع سعر الدولار الأميركي في البلاد، وشمل الإغلاق شوارع رئيسية عدة في العاصمة اللبنانية بيروت، لاسيما شارع الحمرا أمام مصرف لبنان.

بالتزامن مع ذلك، ووفق غرفة التحكم المروري، قطع محتجون آخرون الطريق عند تقاطع إيليا في مدينة صيدا جنوبي لبنان.

إغلاق أحد الشوارع الرئيسية في لبنان (الأناضول)

وفي محافظة البقاع، قطع محتجون طريق المصنع- راشيا بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول"، عن شهود عيان.

كما قطع محتجون، بحسب شهود عيان، السير عند دوار المرج في طرابلس.

(الأناضول)

وعلى الطريق السريع في منطقة "الناعمة"، جنوبي البلاد، أقدم محتجون، بحسب شهود، على إشعال النار في حاويات النفايات وأغلقوا الطريق بالاتجاهين.

ويشهد لبنان، منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية، وأجبرت حكومة سعد الحريري على الاستقالة في 29 من الشهر نفسه، وحلت محلها حكومة حسان دياب في 11 شباط/ فبراير الماضي.

(الأناضول)

ويطالب المحتجون برحيل الطبقة السياسية، التي يحملونها مسؤولة "الفساد المستشري" في مؤسسات الدولة، والذي يرونه السبب الأساسي للانهيار المالي والاقتصادي في البلاد.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ