بلاغ قضائي يتهم "حزب الله" وإسرائيل بانفجار مرفأ بيروت

بلاغ قضائي يتهم "حزب الله" وإسرائيل بانفجار مرفأ بيروت
مرفأ بيروت بعد الانفجار (أ. ب.)

تقدم محامون لبنانيون اليوم، الخميس، ببلاغ إلى النيابة العامة في البلاد، ضد أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، على خلفية انفجار مرفأ بيروت.

وأفاد بيان صادر عن 4 محامين (مستقلين)، أنه تم التقدم بـ"إخبار قضائي (بلاغ) ضد نصر الله ونتنياهو في جرم تفجير المرفأ".

وقال صاحب مبادرة البلاغ، المحامي طارق شندب، في البيان، إن الإخبار ضد نصر الله تضمّن "جرائم تهريب السلاح عبر مرفأ بيروت، والتسبب بالانفجار". وشمل أيضا "تهريب السلاح عبر معابر برية شرعية وغير شرعية".

واعتبر شندب، أن تلك الأفعال "تقوض سلطة الدولة وتهدد السلم الأهلي بما يشكل جرائم قانونية". وطالب بـ"التحقيق مع المخبر ضدهما (نصر الله ونتنياهو) وإنزال أشد العقوبات التي ينص عليها قانون العقوبات اللبناني بحقهما".

وفي حديث مع الأناضول، أوضح شندب أن "البلاغ ضد إسرائيل قائم على خبر نشرته صحيفة هآرتس العبرية عقب الانفجار، حول قصف إسرائيلي لمرفأ بيروت استهدف شحنة سلاح لحزب الله".

وأشار شندب، إلى أن البلاغ استند أيضا إلى شهادات مواطنين أكدوا وجود طيران إسرائيلي في الأجواء اللبنانية لحظة وقوع الانفجار. ودعا إلى إحالة الملف للمحقق العدلي المكلف في ملف تفجير المرفأ.

اليونسكو تقدر أن 60 من الأبنية التراثية مهددة بالانهيار بعد الانفجار

حذرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة الخميس من أن 640 من الأبنية التراثية تضررت جراء الانفجار الذي ضرب بيروت مطلع آب/أغسطس و60 منها معرضة للانهيار مؤكدة أنها ستقود التحرك الدولي لإعادة إعمار تراث العاصمة اللبنانية.

وأعلنت المنظمة في بيان أنها حصلت على هذه الأرقام من تقييم قام به سركيس خوري مدير عام الآثار في وزارة الثقافة في لبنان.

وقال خوري "تضرر ما لا يقل عن ثمانية آلاف مبنى" معظمها في أحياء الجميزة ومار ميخايل القديمة داعيا إلى أعمال "عاجلة" تفاديا من تفاقم الأضرار مع الأمطار في فصل الخريف.

وأضاف البيان أن الانفجار "ألحق أيضا أضرارا بمتاحف عديدة كالمتحف الوطني ومتحف سرسق ومتحف الجامعة الأميركية في بيروت والمواقع الثقافية والدينية وصالات العرض".

وأعلنت اليونسكو أنها ستقود التحرك الدولي لاستعادة وإعادة إعمار تراث بيروت. وأكدت أنها تستعين بمنظمات ثقافية وخبراء من الطراز الأول في لبنان والخارج.

وفي 4 آب/ أغسطس الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، في حصيلة غير نهائية، إضافة إلى دمار هائل في البنى التحتية. ونفى كل من نتنياهو ونصر الله أي علاقة لهما بهذا الانفجار.

فيما أفادت تقديرات رسمية لبنانية أولية، بأن الانفجار وقع في العنبر رقم 12 بالمرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ