نصر الله لإسرائيل: "عندما تقتل لنا أخًا سنقتل لك جنديا"

نصر الله لإسرائيل: "عندما تقتل لنا أخًا سنقتل لك جنديا"
مظاهرة لأنصار حزب الله وحركة أمل في بيروت نهاية تموز/يوليو (أ.ب.)

قال أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، في خطاب بمناسبة ذكرى عاشوراء ألقاه اليوم، الأحد، إن حزب الله عازم على الرد على مقتل أحد عناصره بغارة إسرائيلية في دمشق، في تموز/يوليو الماضي، وأدان اتفاق التحالف والتطبيع بين الإمارات وإسرائيل، وقال إن حزب الله منفتح على إصلاحات سياسية جديدة في لبنان.

ورأى نصر الله أنه "بالنسبة لنا قرار الرد قرار قاطع وحاسم ولسنا مستعجلين، وموضوع استهداف بيت في قرية الهبارية موضوع في الحساب، وكل تهديدات نتيناهو وغانتس وكوخافي لن تثنينا. وما جرى مؤخراً على الحدود قبل أسابيع وأيام سيأتي حسابه" في إشارة إلى الحادثين في مزارع شبعا ومنطقة بلدة منارة الإسرائيلية الحدودية.

وأضاف نصر الله أن "المعادلة التي يجب أن يفهمها الإسرائيلي جيداً، (هي) عندما تقتل لنا أخاً سنقتل لك جندياً والمقاومة جدية في إنجاز هذه المهمة"، وأن حزب الله "ملتزمون بالمعادلة مع العدو الإسرائيلي وهي معاقبة القتلة وليس الانتقام وتثبيت ميزان الردع للحماية".

وتطرق نصر الله إلى التحالف الإسرائيلي – الإماراتي، قائلا إنه "نؤكد التزامنا القاطع برفض هذا الكيان الغاصب ولو اعترف به كل العالم"، وأن "ما قامت به الإمارات هي خدمة مجانية لترامب في أسوأ أيامه السياسية وخدمة مجانية لنتنياهو في أسوأ أيامه السياسية".

وأضاف أنه "ندين كل محاولات الاعتراف بإسرائيل، من أي جهة صدرت وندين أي شكل من أشكال التطبيع. والسعودي والإماراتي في الحرب المفروضة على اليمن هم أدوات عند الأميركي وينفذون رغبات وقرارات الأميركي".

وحول الوضع السياسي الداخلي في لبنان، عشية زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى بيروت وبدء الاستشارات النيابية في محاولة لتشكيل حكومة جديدة، قال نصر الله "نحن منفتحون على أي نقاش هادئ في مجال الوصول لعقد سياسي جديد لكن بشرط أن يكون بإرادة مختلف الفئات اللبنانية".

لكن نصر الله أضاف أنه "نحن في حزب الله، وفقًا للأرقام، أكبر حزب سياسي في لبنان وأكبر جمهور لحزب سياسي في لبنان، ولكن لا ندعي أننا نعبر عن كامل إرادة الشعب اللبناني بل نعبر عن إرادة من نمثلهم".

وتابع أنه "نأمل أن تتمكن الكتل النيابية غدا في مجلس النواب اللبناني من تسمية مرشح يحظى بالمقبولية لتشكيل الحكومة الجديدة، ونؤيد الذهاب إلى الإصلاحات في لبنان إلى أقصى حد ممكن ونحذر من الفراغ".

وفيما يتعلق بكارثة الانفجار في مرفأ بيروت، التي وصل عدد ضحاياها اليوم إلى 190 قتيلا، قال نصر الله "أدعو الجيش اللبناني لإعلان نتائج التحقيق الفني بحادثة مرفأ بيروت لأن إعلان النتائج سينهي الكذب والافتراء".